رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف
رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف

دعاء البرق من السنة النبوية.. «لا إله إلا أنت، أنت الغنيّ ونحن الفقراء»

نشر
دعاء البرق من السنة
دعاء البرق من السنة

دعاء البرق من السنة هو ما يبحث عنه الكثيرون هذه الأيام مع التغيرات المناخية وسماع صوت الرعد، ومشاهدة البرق في السماء، وهطول الأمطار، ما يجعل من دعاء البرق من السنة أهمية كبيرة.

وقد ورد دعاء البرق من السنة ودعاء الرعد والمطر من السنة عن النبي صلى الله عليه وسلم في عدد من الأحاديث النبوية، وكل ما يجب أن يفعله المسلم عند مشاهدة البرق أن يمد يديه ليدعو بـ دعاء البرق من السنة.

ونستعرض فيما يلي دعاء البرق من السنة النبوية الشريفة إضافة إلى أدعية المطر والرياح والعواصف.

دعاء الرعد والبرق

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا سمع صوت الرعد والصواعق قال: «اللهم لا تقتلنا بغضبك، ولا تهلكنا بعذابك، وعافنا قبل ذلك».

وذكر الإمام البخاري في صحيحه، أنه كان النبي إذا سمع الرعد ترك الحديث وقال: «سبحان الذي يسبح الرعد بحمده والملائكة من خيفته»، ثم يقول: «إن هذا الوعيد شديد لأهل الأرض» 

«اللهم لا تقتلنا بغضبك، ولا تهلكنا بعذابك، وعافنا قبل ذلك اللهم أنت الله.. لا إله إلا أنت، أنت الغنيّ، ونحن الفقراء، أنزل علينا الغيث، واجعل ما أنزلت لنا قوة وبلاغاً إلى حين»

دعاء السيول والعواصف 

  • عن السيدة عائشة، رضى الله عنها، أنها قالت: إن رسول الله، صلى الله عليه وسلم، كان إذا رأى المطر قال "اللهم صيبًا نافعًا" أو "اللهم سقيا رحمة ولا سقيا عذاب ولا بلاء ولا هدم ولا غرق".
  • وعن أنس، رضي الله عنه، أن النبي، صلى الله عليه وسلم، قال "اللهم حوالينا ولا علينا، اللهم على الآكام والظراب وبطون الأودية ومنابت الشجر، ربنا ولا تحملنا ما لا طاقة لنا به"، ثم يستكمل الدعاء المعروف فى القرآن الكريم، ويقال عند شدة الأمطار والخوف منها، كما أنه من الأدعية المتفق عليها عن النبي، كان دعاء "مُطرنا بفضل الله ورحمته" وهو يقال بعد نزول المطر.
  • عند هبوب الرياح، روى مسلم، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، دعاء: "اللهم إني أسألك خيرها وخير ما فيها، وخير ما أرسلت به، ‏وأعوذ‎ ‎بك من شرها، وشر ما فيها، وشر ما أرسلت به"، أما للرعد، فجاء عن ابن عمر، رضي الله عنه، أن النبي، صلى الله عليه وسلم، كان إذا سمع الرعد والصواعق قال: "اللهم لا تقتلنا بغضبك ولا تهلكنا بعذابك وعافنا قبل ذلك".
  • قال رسول الله صلي الله عليه وسلم ” اثنتان لا تردّان الدعاء عند النداء، وتحت المطر”، رواه الحاكم وحسّنه الألباني”، والدعاء عند نزول المطر مستجاب، وبالتالي يجب على كل مسلم ألا يضيع هذه الفرصة الثمينة، وأن يتوجّه إلى الله بالدعاء فور بما يريد وقت نزول المطر، عسى أنّها تكون ساعة إجابة، ويحقق ما يصبو إليه.
  • الّلهم اسقينا غيثاً، مغيثاً، مريئاً، نافعاً، غير ضار. اللهم أنت الله، لا إله إلا أنت، أنت الغنيّ، ونحن الفقراء، أنزل علينا الغيث، واجعل ما أنزلت لنا قوة وبلاغاً إلى حين، وإذا نزل المطر يقال: اللهم صيباً نافعاً.
  • اللهم اغفر لنا وارحمنا، وارضّى عنا، وسامحنا، وتقبّل منا، واعفو عنا، وأكتب لكل البشر أن يكونوا من أهل الجنة، وأغفر عنا، وارضى عن كل خلقك وارحمهم يارب، وأنزل علينا رحمتك، واجعلنا من أهل الجنة يا رب، وانصرنا يا رب العالمين، وافتح علينا فتحاً عظيماً، وارزقنا الإخلاص، وانصر الإسلام، وأعز المسلمين، واسترنّا، واحفظنا، وأكتب هذا العام عام فتح، وخير، وبركة علينا جميعاً.
  • اللهم اسقينا غيثاً مغيثاً مريئاً نافعاً غير ضار.. اللهم اسقينا غيثاً مغيثاً مريئاً نافعاً غير ضار.
  • اللهم انت الله لا إله إلا انت الغني ونحن الفقراء ، أنزل علينا الغيث ، واجعل ما أنزلت لنا قوة وبلاغاً إلى حين.
  • سبحان الذي يسبح الرعد بحمده، والملائكة من خيفته. مُطرنا بفضل الله ورحمته.

دعاء نزول المطر والثلج 

- ورد عن رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم العديد من الأدعية التي على المسلم أن يرددها حين يهطل المطر حتى ينعم الله عليه بالاستجابة عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا رأى المطر قال: "اللهم اجعله صيبا هنيئا".

- وعن عطاء بن أبي رباح أنه سمع عائشة زوج النبي صلى الله عليه وسلم تقول: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إذا رأى المطر: "رحمة" أي: هذا رحمة.

- وعن ثابت الْبُنَانِيِّ، عن أنس قال: قال أنس أصابنا ونحن مع رسول الله صلى الله عليه وسلم مطر، قال: فحسر رسول الله صلى الله عليه وسلم ثوبه، حتى أصابه من المطر، فقلنا: يا رسول الله، لم صنعت هذا؟ قال: "لأنه حديث عهد بربه تعالى" ومعنى "حسر":  كشف أي: كشف بعض بدنه، أما معنى "حديث عهد بربه" أي: بتكوين ربه إياه، معناه: أن المطر رحمة، وهي قريبة العهد بخلق الله تعالى لها فيتبرك بها.

- وعن عَنْ أَبِي حَازِمٍ عن سَهْلِ بْنِ سَعْدٍ السَّاعِدِيِّ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "وَوَقْتَ الْمَطَرِ" أي: إن وقت نزول المطر يُعد من الأوقات التي ترجى فيها الإجابة، فيدعو الإنسان ربه بكل ما يرجوه من الخير عند نزول المطر.