رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف
رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف

تفاصيل خطة «الري والتنمية المحلية» لمواجهة السيول والاستفادة من مياه الأمطار

نشر
مخرات سيول
مخرات سيول

تزامنًا مع إعلان الهيئة العامة للأرصاد الجوية عن عدم استقرار حالة الطقس خلال الأيام القادمة، وزيادة فرص تساقط الأمطار على العديد من مناطق الجمهورية، خاصة مناطق البحر الأحمر، وجنوب سيناء، أعلنت وزارة الري والموارد المائية عن خطة شاملة لمواجهة موسم الأمطار والسيول.

وعقد الدكتور محمد عبد العاطي، وزير الموارد المائية والري، اجتماعًا مع القيادات التنفيذية بالوزارة، لمتابعة جاهزية شبكة المجاري المائية، والمحطات، ومخرات السيول، وأعمال الحماية المقامة عليها للتعامل مع موسم الأمطار الغزيرة والسيول.

وأوضح عبد العاطي، أن الوزارة اتخذت كافة الاستعدادات والتدابير اللازمة لمواجهة أخطار موسم السيول والأمطار الغزيرة بالتنسيق مع كافة الجهات المعنية بالدولة.

ورفعت وزارة الري حالة الاستنفار العام بكافة أجهزتها وقطاعاتها من خلال خطة تشمل التنسيق التام بين الأجهزة المعنية لمتابعة حالة الأمطار بشكل دائم.

مخرات السيول

وصرح وزير الموارد المائية، أن مناسيب المياه الحالية في معظم الترع والمصارف منخفضة، نظراً لتزامن فترة السيول الحالية مع فترة السدة الشتوية، الأمر الذى يسهم في تسهيل التعامل مع الأمطار الغزيرة المتساقطة على الأراضي الزراعية، وتوفير منفذ لسريان المياه بعد تشبع الأراضي الزراعية بالمياه نتيجة الأمطار.

ونوه عبد العاطي أن جميع أجهزة الوزارة تعمل على مدار الساعة لضمان أداء وكفاءة سير العمل بكافة إدارات الري والصرف على مستوى الجمهورية، مع الاستمرار في تطهير الترع، والمصارف بجميع المحافظات.

ووجه وزير الري قيادات الوزارة للتأكد من جاهزية قطاعات وجسور المجاري المائية، وكافة المحطات الواقعة عليها لمجابهة أي طارئ، وجاهزية وحدات الطوارئ لمواجهة أية ازدحاما في المجاري المائية.

وتقوم وزارة الري بتحليل البيانات التي يتم تجميعها من خلال شبكة أجهزة قياس الامطار المنتشرة في جميع انحاء الجمهورية لتحديد كمية الأمطار التي سقطت بكل منطقة على مستوى الجمهورية، وكذلك حساب حجم المياه التي تم حصادها أمام السدود وداخل بحيرات التخزين.

سيول

من جانبه وجه اللواء محمود شعراوي، وزير التنمية المحلية، بضرورة اتخاذ المحافظات كافة التدابير والإجراءات اللازمة، لمواجهة سوء الأحوال الجوية المتوقعة، خلال الفترة الحالية، خاصة بعد التقلبات الجوية وسقوط الأمطار، التي شهدتها عدة محافظات الأسبوع الجاري.

وطالب الوزير في بيان، اليوم الأربعاء، المحافظات بأهمية التأكيد على جاهزية أعمال الحماية لمخاطر الأمطار الغزيرة، فيما يخص مخرات السيول والسدود والترع وتجهيز المعدات والآلات المطلوبة والخاصة بمواجهة موسم الأمطار، والتعامل معها ومراجعة كفاءتها الفنية ومتابعة الموقف أولا بأول مع غرفة العمليات وإدارة الأزمات بالوزارة.

وشدد شعراوي على ضرورة مراجعة كافة الخطط التي تم وضعها خلال الفترة الماضية بين المحافظات وممثلي الوزارات والجهات المعنية بمواجهة الأمطار الغزيرة والسيول وعلى رأسها وزارات "الموارد المائية والري، والكهرباء، وشركة مياه الشرب والصرف الصحي، ومسؤولو المحافظات".

ووجه وزير التنمية المحلية، بتنسيق المحافظات مع مركز التنبؤات للمواد المائية للتنبؤ بالمخاطر المحتملة، ومراجعة سيناريوهات مواجهة تلك المخاطر فيما يخص الأمطار الغزيرة والسيول، كما طالب جميع المحافظات بتشكيل لجان للمرور على مدار الساعة للتأكد من مدى جاهزية أعمال الحماية، وإمكانيات المحافظة في كافة القطاعات الخدمية والحيوية للحفاظ على سلامة المواطنين، والوقوف على أي معوقات، وسرعة تلافيها، وتطهير البلاعات والشنايش الموجودة على مستوى المحافظات ومحطات الصرف.

مجرى سيول وأمطار

وفي السياق ذاته، تلقى اللواء محمود شعراوي تقريرا من غرفة العمليات بالوزارة حول متابعة حالة الطقس بعد التقلبات الجوية التي شهدتها بعض المحافظات خلال اليومان الماضيان.