رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف
رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف

أمريكا: نعمل على تحقيق السلام والاستقرار بين الفلسطينيين والإسرائيليين

نشر
لقاء وزراء خارجية
لقاء وزراء خارجية الإمارات وإسرائيل وأمريكا

شدد وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن، على أنّ الولايات المتحدة، تعمل على تحقيق السلام والاستقرار بين الفلسطينيين والإسرائيليين.
وقال بلينكن - خلال مؤتمر صحفي مشترك، مع نظيره الإماراتي، الشيخ عبدالله بن زايد، والإسرائيلي، يائير لابيد، اليوم الأربعاء : "من حق إسرائيل الدفاع عن نفسها، مشددا "ومن حق الفلسطينيين والإسرائيليين، العيش بسلام واستقرار، وسنعمل على تحقيق هذا الهدف".

مستقبل مشرق لشعوب الشرق الأوسط
وأضاف : "نعمل من أجل مستقبل مشرق لشعوب الشرق الأوسط"، معتبرا "تطبيع العلاقات بين الدول العربية وإسرائيل، بأنه سيساهم في تحقيق الاستقرار فى المنطقة"، موضحا أنّ الشركات الإماراتية والإسرائيلية، تتعاون في العديد من المجالات.

أهمية حل الدولتين
وأشار وزير الخارجية الأمريكي، إلى أنّ الرئيس بايدن، شدد على أهمية حل الدولتين، لإنهاء الصراع الإسرائيلي الفلسطيني، قائلا : "الرئيس، أكد على حل الدولتين، لحل الصراع الدائر بين الشعبين.
وبيّن أنتوني بلينكن، أنّ المحادثات مع الإمارات وإسرائيل، تناولت ملفات إيران وسوريا وقضايا المنطقة، مؤكدا على أهمية التعايش السلمي في المنطقة.

عدم السماح لإيران بالحصول على سلاح نووي

وبشأن ملف إيران، طالب وزير الخارجية الأمريكي، طهران بعدم التهرب من التزاماتها بموجب الاتفاق النووي المبرم عام 2015، مؤكدا على أنّ الولايات المتحدة، لن تسمح لإيران بالحصول على سلاح نووي.

قادة في الشرق الأوسط يؤمنون بالسلام

ومن جانبه، أشار وزير الخارجية الإسرائيلي، إلى أنّ هناك قادة في الشرق الأوسط، يؤمنون بالسلام، مشددا على أنّ الشراكة بين إسرائيل والإمارات، قائمة على التعايش والازدهار الاقتصادي ومكافحة الإرهاب.

وأضاف : "إيران تحاول خداع العالم، لتطوير قدراتها النووية، داعيا إلى، ضرورة التحرك بسرعة لمنع طهران، من تطوير سلاح نووي. مُلمحا إلى أنه في حال فشل الدبلوماسية معها، فهناك خيارات بديلة.
وحول توقيع اتفاقيات السلام مع عدد من الدول العربية، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي : "كتبنا فصلا جديدا في التاريخ، قائما على الاعتدال واستشراف المستقبل.

وبدوره، قال وزير الخارجية الإماراتي: "وجودنا هنا يؤكد على التزامنا بضرورة تغيير الأمور إلى الاتجاه الإيجابي، مضيفا : نجحنا في بناء أمة تحترم القيم وتحتفي بالتسامح والتعايش.
وأوضح بن زايد أنّ العلاقات مع إسرائيل، ستشجع الفلسطينيين على سلوك طريق السلام، مبينا أنّ الولايات المتحدة، جادة في تغيير الخطاب بالمنطقة.

وعن الشأن اليمني، قال عبدالله بن زايد: “نعمل مع أصدقائنا من أجل أن نضمن حياة أفضل لليمنيين، مشددا ”لن نقبل بوجود "حزب الله" جديد على حدود السعودية.