رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف
رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف

بروتوكول تعاون بين مدينة الأبحاث العلمية ومعهد بحوث البترول.. صور

نشر
جانب من البروتوكول
جانب من البروتوكول

استعرض الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي تقريرًا مقدمًا من الدكتورة منى عبد اللطيف القائم بعمل رئيس مدينة الأبحاث العلمية والتطبيقات التكنولوجية، والدكتور ياسر مصطفى مدير معهد بحوث البترول حول توقيع بروتوكول تعاون بين الطرفين، وذلك بمقر المدينة ببرج العرب.

أشار التقرير إلى أن البروتوكول يأتي تنفيذًا لتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي بمتابعة دور مؤسسات البحث العلمي في استخدام تطبيقات التكنولوجيا الحديثة لصالح مشروعات الدولة التنموية، وفى ظل توجه الدولة لتفعيل التواصل والتكامل بين المراكز والمعاهد والهيئات البحثية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة، وتنفيذ استراتيجية وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ورؤية مصر 2030.

وأضاف التقرير أن البروتوكول يتضمن التنسيق بين الطرفين للمشاركة في تنظيم دورات وحلقات توعية وندوات بهدف زيادة الوعي والمعرفة حول مواجهة تحديات ومتطلبات سوق العمل، كما يتضمن البروتوكول إجراء أبحاث تطبيقية مشتركة بين الطرفين لتبادل الاستفادة من الأفكار والإمكانات المعملية والمعدات؛ بهدف إثراء العملية البحثية التطبيقية.

وأوضحت الدكتورة منى عبد اللطيف أن هذا التعاون العلمي يشمل عدة مجالات مختلفة وهى مصادر الطاقة وبدائلها، علوم وهندسة المواد وتطبيقاتها، معالجة المياه وتكنولوجياتها، الجيوفيزياء البيئية والتطبيقية، التدريب العلمي والتعاون الأكاديمي، تبادل المعلومات الفنية والزيارات العلمية، وإقامة ودعم اللقاءات والمؤتمرات العلمية وورش العمل، والربط مع الجهات الصناعية والأكاديمية والمهنية، كما يساهم البروتوكول في تشجيع التعاون العلمي بين الباحثين من الجانبين من خلال خطة بحثية متكاملة تتفق مع تفعيل أهداف الطرفين في مجال خدمة تنمية البيئة والمجتمع.

ومن جانبه، قال الدكتور ياسر مصطفى، إن التكامل والتعاون بين كافة مؤسسات الدولة مهم، لافتًا إلى أن أهمية اتفاقيات وبروتوكولات التعاون تكمن في تفعيل وتحقيق الاستفادة القصوى بين كافة الأطراف.

وعلى هامش فعاليات توقيع البروتوكول؛ تم تنظيم جولة للمشاركين تفقدوا خلالها معاهد المدينة البحثية ومراكزها التكنولوجية وأشادوا بما تضمه من تجهيزات معملية وإمكانات.