رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف
رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف

التحالف العربي يعلن دعمه لعمليات الجيش اليمني لحماية المدنيين في العبدية

نشر
تركي المالكي المتحدث
تركي المالكي المتحدث باسم تحالف دعم الشرعية فى اليمن

شدد تحالف دعم الشرعية في اليمن، على دعمه ومساندته لعمليات وإجراءات وزارة الدفاع اليمنية، لحماية المدنيين في مديرية العبدية.

وأكد التحالف العربي - في بيان أوردته وكالة الأنباء السعودية "واس" مساء اليوم الثلاثاء - أنّ كافة العمليات العسكرية للتحالف، تتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية.

وفي وقت سابق من اليوم، بعث مندوب اليمن الدائم لدي الأمم المتحدة، عبدالله السعدي، رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو جوتيريش، ومجلس الأمن الدولي، استعرض خلالها الانتهاكات الجسيمة، التي تمارسها الميليشيات الحوثية بحق المدنيين في اليمن، وبالتحديد في مديرية العبدية في محافظة مأرب.

حصار مشدد على أبناء العبدية 

وقال السعدي - في رسالته التي أوردتها وكالة الأنباء اليمنية "سبأ" - إنّ مليشيات الحوثي ترتكب جرائم بحق أبناء العبدية والمتمثلة بحصارها المشدد على المديرية 21 سبتمبر 2021، ما أدى إلى تفاقم الوضع الإنساني، منوهًا بأن هذا الحصار يمثل انتهاكًا صارخًا للقانون الدولي الإنساني.

الميليشيات تمنع اليمنيين من الحصول على الغذاء والماء

وأضاف أنّ الميليشيات الحوثية، تحرم 5300 عائلة (بإجمالي 35000 مدني)، في العبدية من الحصول على الغذاء والماء والأدوية وحليب الأطفال منذ قرابة ثلاثة أسابيع حتى الآن، مما أدى إلى موت 3 مدنيين على الأقل حتى الآن، وأن نقص الغذاء والماء أجبر المدنيين على شرب مياه ملوثة، مما قد يؤدي إلى كارثة صحية في اليمن لم يتعافى تمامًا من تفشي “الكوليرا”.

الميليشيات تمنع المرضى من الوصول إلى الرعاية الصحية 

وأشار مندوب اليمن الدائم لدي الأمم المتحدة، إلى أنّ ما لا يقل عن 9827 طفلًا في العبدية، يعانون من سوء التغذية، منهم 2465 يعانون من سوء التغذية الحاد، بينما تحتاج 3451 امرأة إلى الرعاية الصحية، في الوقت الذي يحرم هذا الحصار 34 مريضًا من الوصول إلى الرعاية الصحية العاجلة، 23 منهم يعانون من الفشل الكلوي، و11 يعانون من السرطان.

كارثة طبية وصحية في اليمن

وأوضح أنّ منع الميليشيات الحوثية، الطواقم الطبية من الوصول إلى قرى المديرية، تسبب في كارثة طبية وصحية بين المدنيين، وأنّ عرقلة وصول المواد الغذائية والدوائية والسماح للمنظمات الدولية والمحلية؛ ما هو إلا استخدام من الحوثيين للمجاعة كسلاح، وهو يرقى إلى مستوى جريمة حرب ترتكب بحق المدنيين في اليمن.