رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف
رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف

خاص| «تمّكن المتفوقين من التخرج مبكرا».. رؤساء جامعات يتحدثون عن «الساعات المعتمدة»

نشر
الجامعات
الجامعات

على عكس بداية كل عام جامعي جديد، بدأ ماراثون العام الدراسي بالجامعات 2021، بمتغيرات جديدة لم يشهدها من قبل، إذا طرأت مستجدات منها ما وجه به المجلس الأعلى للجامعات، بتطبيق الكتاب الإلكتروني ليكون بديلا للكتاب الورقي في ظل التحول الرقمي للدولة، مع تعميم نظام دراسة جديد وهو «الساعات المعتمدة».

لجنة المجلس الأعلى للجامعات

شكَّل المجلس الأعلى للجامعات، برئاسة الدكتور خالد عبد الغفار، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، لجنة مكونة بعدد من رؤساء الجامعات الحكومية، رأسها الدكتور ماجد نجم، رئيس جامعة حلوان السابق، لوضع مقترحاتها لتعديل المادة "79"، من اللائحة التنفيذية لقانون تنظيم الجامعات، والخاصة بنظام الدراسة وعدد سنوات الدراسة ومتطلبات التخرج بنظام الساعات المعتمدة، كذلك النظر في الدراسة والامتحانات وشؤون الطلاب وشئون الدراسات العليا، والتي تنص على أن تكون الدراسة على أساس السنة الكاملة.

«مستقبل وطن نيوز».. يستعرض آراء عدد من رؤساء الجامعات، حول تعميم نظام الساعات المعتمدة كنظام دراسي جديد بالكليات، وما أوجه الاستفادة من تطبيقه وعوائق تطبيقه، وتأثيره على مجانية التعليم وهل سيكون هناك ارتفاعا في الرسوم الدراسية؟

تطبيقه على الطلاب الجدد

اعتبر الدكتور ماجد نجم، رئيس لجنة الساعات المعتمدة بالمجلس الأعلى للجامعات، أن توجه المجلس الأعلى للجامعات لتطبيق نظام الساعات المعتمدة كنظام دراسي للكليات العلمية أو الأدبية، يأتي في ظل الطفرات الكبيرة التي تشهدها منظومة التعليم العالي بدعم كبير من القيادة السياسية ممثلة في الرئيس عبد الفتاح السيسي، لافتا إلى أن النظام يطبق مع طلاب الفرق الأولى بالجامعات وليس الطلاب القدامى.

وشدد رئيس جامعة حلوان السابق، على أن نظام الساعات المعتمدة، لن يؤثر على مجانية التعليم أو زيادة مصروفات الدراسة، موضحا أن دول أمريكا وبريطانيا تطبق نظام الساعات المعتمدة في الدراسة.

وأتاح نص التعديل من قانون تنظيم الجامعات، أن تكون الدراسة على أساس نظام المراحل أو الفصلين الدراسيين أو نظام الساعات المعتمدة، على أنه بالنسبة للدراسة بنظام الساعات أو النقاط المعتمدة تمنح الدرجة العلمية متى استوفى الطالب متطلبات الحصول عليها؛ وفقا لما تحدده اللوائح الداخلية للكليات.

وأشار نجم، إلى أن خطوة تعميم نظام الساعات المعتمدة كنظام دراسي بالكليات، تندرج تحت ما يسمى بالاقتصاد التعليمي، مع تنوع العملية التعليمة بالدولة سواء كانت جامعات حكومية أو جامعات خاصة أو جامعات تكنولوجية أو أجامعات أهلية أو فروع لجامعات أجنبية.

 3 فصول دراسية

الدراسة بنظام الساعات المعتمدة، تتيح في بعض الكليات بـ 3 فصول دراسية في السنة الواحدة وهي: "الفصل الدراسي الأول وهو "الخريف" وتكون مدة الدراسة فيه 14-16 أسبوعا، والفصل الدراسي الثاني وهو "الربيع" مدة الدراسة فيه 14-16 أسبوعا، بالإضافة إلى فصل دراسي صيفي وهو "اختياري" ومدة الدراسة فيه ٨ أسابيع).

وأوضح رئيس جامعة حلوان السابق، أن الدراسة تكون على أساس السنة الكاملة، ويجوز أن تكون على أساس نظام المراحل أو الفصلين الدراسين أو نظام الساعات المعتمدة، وهو ما يأتي لمواكبة تطور نظم التعليم عالميا أو ما يعرف بنظام «بولينا» وتمكين الطالب المتفوق من التخرج مبكرا متى استوفى العبء الدراسي المطلوب في بعض التخصصات.

تقرير لجنة الساعات المعتمدة، التي كان يرأسها الدكتور ماجد نجم، رئيس جامعة حلوان، انتهت إلى توصيات منها منح الدرجة العلمية متى استوفى الطالب متطلبات الحصول عليها وفقا لما تحدده اللوائح الداخلية للكليات على ألا تنقص مدة الدراسة أكثر من سنة واحدة أقل من عدد السنوات المنصوص عليها في الباب الرابع من اللائحة التنفيذية لقانون تنظيم الجامعات، وفقا لنظام الساعات أو النقاط المعتمدة، على أن يستثنى من ذلك كليات القطاع الصحي "الطب وطب الأسنان والصيدلة والعلاج الطبيعي والتمريض"، وضرورة استيفاء اللائحة الداخلية لكل كلية معايير الطالب المتميز الذي يمكنه تسجيل ساعات إضافية عن الحد الأقصى للعبء الدراسي وتحديد عدد الساعات الإضافية التي يسمح له بتسجيلها في كل فصل دراسي.

 توجه عالمي

وبدوه قال الدكتور دسوقي عبد الرزاق، رئيس جامعة كفر الشيخ، إن التوجه لتعميم نظام الساعات المعتمدة، في الجامعات، يأتي مواكبة لنظم التعليم عالميا، لافتا إلى أنه بات ضرورة ملحة في ظل التقدم الكبير الذي يشهده العالم من الناحية التعليمية.

تقرير لجنة الساعات المعتمدة، أشار إلى أن لجنة الدراسات الهندسية، إلى أن يكون متطلب التخرج لطالب الهندسة اجتياز من 144 إلى 165 ساعة معتمدة وتوصية لجنة التمريض بأن يكون عدد ساعات الراسة المعتمدة من 140 إلى 150 ساعة بحد أدنى 4 سنوات دراسية.

وأوضح رئيس جامعة كفر الشيخ، أن تطبيق وتعميم نظام الساعات أو النقاط المعتمدة، لن يٌكلف الطالب أي أعباء إضافية جديدة من ناحية الرسوم الدراسية، مبينا أن الهدف هو التطور التعليمي في ظل تنوع روافد التعليم بمصر حاليا بمختلف الجامعات.

الارتقاء في التصنيفات الدولية

ومن جهته، رأى الدكتور عبيد صالح، رئيس جامعة دمنهور، أن تطبيق النظام الجديد في الجامعات سيكون أحد أهم العوامل في الارتقاء بالتصنيفات الدولية، مشيرا إلى أن جامعة دمنهور، انتهت بنسبة كبيرة من تطوير لوائح جميع كلياتها لتعميم نظام الساعات المعتمدة.

وأشار رئيس جامعة دمنهور، إلى أن نظام الساعات المعتمدة لن يهمش مجانية التعليم أو يكلف الطلاب أي أعباء جديدة، مشددا على أن تطبيقه تمثل توجها عالميا خاصة في ظل التوجيهات الصادرة من القيادة السياسية ممثلة في الرئيس عبد الفتاح السيسي، بالشراكات العالمية مع أفضل الجامعات العالمية وتقديم الأفضل للخريج ومساعدته على اقتحام سوق العمل سواء المحلي أو الدولي والإقليمي.

ساعات البكالوريوس

وأوصت لجنة قطاع العلاج الطبيعي، أن يكون عدد سنوات الدراسة 5 سنوات إضافة إلى عام للتدريب وأوصت لجنة قطاع التعليم التكنولوجي بأن يكون الحد الأدنى للحصول على البكالوريوس 128 ساعة معتمدة وتوصية لجنة قطاع الدراسات الأثرية بضرورة أن يستوفى الطالب 144 ساعة معتمدة وتكون عدد سنوات الدراسة حسب مستوى الطالب وقدرته على استيفاء جميع متطلبات التخرج.

ونوه رئيس جامعة كفر الشيخ، بأن تطبيق نظام الساعات المعتمدة، كان بحاجة إلى تعديل قانون تنظيم الجامعات، مع توفير البنية التحية اللازمة له وأعضاء هيئات التدريس خلاف النظام التقليدي بالكليات، منوها بأن كليات جامعة كفر الشيخ، بدأت في تطوير لوائحها منذ توجيهات المجلس الأعلى للجامعات وسيتم التطبيق حسب طبيعة كل كلية إلا أن يتم التعميم ككل.