رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف
رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف

وزير الخارجية يثمن العلاقات الثنائية بين مصر ودول فيشجراد

نشر
 سامح شكري
سامح شكري

ثمن وزير الخارجية سامح شكري، العلاقات الثنائية التي تربط مصر بدول الفيشجراد الأربع (المجر والتشيك وسلوفاكيا وبولندا)، لافتا إلى أنها علاقات مبنية على العمل المشترك والمصالح والاحترام المبتادل والعلاقات التاريخية التي تجمع بين مصر وهذه الدول، ونسعى إلى تدعيمها وتنميتها واستكشاف فرص جديدة للتعاون فيما بيننا.

وقدم وزير الخارجية سامح شكري -خلال المؤتمر الصحفي- الذي عقد بالعاصمة المجرية بودابست التى تستضيف قمة فيشجراد الشكر إلى أعضاء فيشجراد لإتاحة الفرصة لعقد هذا الاجتماع سواء على المستوى الوزاري أو على مستوى القمة.

وأشار إلى أن هذه القمة تدعم أواصر العلاقات فيما بين مصر وأعضاء المجموعة لاستمرار الحوار السياسي حول الأوضاع الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك وصياغة رؤية مشتركة إزاء التحديات التي تواجه دولنا.

وتوجه شكري بالشكر إلى نظيره المجري لدعمه للعلاقات بين مصر ودول الفيشجراد وإتاحة الفرصة لعقد هذه القمة تحت الرئاسة المجرية للمجموعة، ولقاء القمة الثاني بين رؤساء حكومات المجموعة ومصر.

وقال شكري، إن دول الفيشجراد ذات أهمية كبيرة لمصر، ونسعى إلى استمرار التعاون المثمر والتفهم من دول الفيشجراد خاصة للأوضاع في مصر.

وأضاف:" نحن تناولنا في جلسات اليوم قضايا متعددة وفي مقدمتها قضية الهجرة غير الشرعية والجهود التي بذلتها مصر للعمل على الحد من هذه الظاهرة لتأثيرها ليس فقط على الدول المستقبلة سواء دول الفيشجرد أو دول الاتحاد الأوروبي، ولكن كذلك على مواطني الدول المصدرة لهذه الهجرة لتعرضهم للصعوبات والمخاطر المرتبطة بالهجرة غير الشرعية سواء من جانب عصابات الجريمة المنظمة، والاتجار في البشر أو التعرض لمخاطر البحر والغرق، بالإضافة إلى ما قد يواجهونه من صعوبات للوصول إلى الدول التي يسعون للهجرة إليها".

وتابع:" إن مصر منذ 2016 اتخذت الإجراءات اللازمة لمنع وجود أو استمرار الهجرة غير الشرعية، لافتا إلى أن مصر تستقبل من 5 إلى 6 ملايين مهاجر تحتويهم، وتوفر لهم الحكومة كل الخدمات سواء تعليمية أو صحية وغيرها.

وأشار إلى أن مصر لن تقيم أي نوع من أنواع المعسكرات للاجئين على أراضيها، وتتوقع أن يستمر الدعم لها، منوها إلى أن الدعم لا يتناسب مع هذا التحدي وأن رقم 5 أو 6 ملايين لاجئ هو عدد يفوق عدد سكان بعض الدول الأوربية.

وشدد على أن مصر تضطلع بهذه المسؤولية الأدبية والمعنوية والإنسانية إزاء هؤلاء الأشقاء من الدول الشقيقة التي تسعى إلى الهجرة.