رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف
رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف

وزير قطاع الأعمال: النتائج الأولية لتجربة زراعة القطن قصير التيلة «مبشرة»

نشر
مستقبل وطن نيوز

 قال وزير قطاع الأعمال العام هشام توفيق، إنه سيتم الإعلان عن نتائج تجربة زراعة القطن قصير التيلة التي تتم للعام الثاني في مناطق صحراوية معزولة، بنهاية شهر أكتوبر الجاري، مؤكدًا أن النتائج الأولية مبشرة وجيدة. 

وأضاف وزير قطاع الأعمال العام - خلال الاحتفال الذي تنظمه جمعية قطن مصر بيوم القطن العالمي - أنه من المستهدف، وعقب نجاح التجربة، التوسع في زراعة القطن قصير التيلة، خاصة وأنه يمثل 98 في المائة من استخدامات الأقطان في العالم والصناعات القائمة عليه، كما أن مصر تقوم باستيراد بذور وكميات كبيرة من الأقطان سنويا. 

وأشار إلى أن العام الجاري يعد عاما متميزا للأقطان مختلفة الطول على مستوى العالم، إذ زادت أسعارها بشكل كبير، منوها بأنه تم النجاح بصفة نهائية في ربط الأقطان المصرية بالأسعار العالمية. 

وأوضح توفيق أن مصر تتميز بالقطن طويل التيلة عن الأقطان الأخرى، مؤكدا سعي الدولة لتحسينه من خلال تطوير المحالج، والزراعة تحت عدة مبادرات مع بالتعاون مع منظمة اليونيدو، مشيرا إلى أنه من المتوقع إنتاج قطن أفضل بكثير من العقدين الماضيين على مستوى الزراعة وعلى مستوى الحليج حيث تم تشغيل محلج مطور في الفيوم العام الماضي، ويجرى الانتهاء من تطوير محلجين في الدلتا، وسيتم تطوير المحلج الرابع في يناير المقبل، على أن يتم الانتهاء من تطوير الـ 7 محالج الأخرى خلال العام المقبل والتي ستساهم في تطوير القطن. 

ولفت توفيق إلى أنه خلال العام الجاري، قرر مجلس الوزراء تعميم منظومة تجارة أقطان الزهر، حيث يتم تنفيذها في 18 محافظة، وتم فتح مراكز للتجميع تحت إشراف الشركة القابضة للأقطان بتعاون كبير بين وزارات قطاع الأعمال العام والزراعة والتجارة والصناعة من خلال لجنة تنفيذية لتنفيذ المنظومة.

وتوقع أن يكون القطن أول السلع التي يتم تداولها في بورصة السلع الإلكترونية خلال العام المقبل، وأن تكون المراكز للتجميع والفرز، منوها بأن عدد المراكز خلال العام الجاري يزيد على 200 مركز على مستوى 18 محافظة. 

كما توقع توفيق أن تعود مصر بقوة للأسواق العالمية على مستوى الغزول والأقمشة والمنتجات الجاهزة، منوها بأنه خلال الربع الأول من 2022 سنصل إلى الأسواق العالمية بعلامة تجارية جديدة.
من جانبه، قال رئيس الشركة القابضة للقطن والنسيج أحمد مصطفى إن خطة تطوير قطاع الغزل والنسج بلغت 1.2 مليار دولار قامت الحكومة بالانتهاء من نحو 60% منها.

وأضاف أن الخطة تتضمن تطوير القطاع بدءا من عملية الزراعة وحتى التداول والتسويق للمنتجات النهائية، لافتا إلى أنه تم التركيز على تطوير المحالج، باعتبارها العنصر الأساسي في التصنيع.
وأوضح مصطفى أنه تم الانتهاء من عملية إزالة الشوائب والملوثات التي كانت تقلل من جودة القطن المصري، مشيرا إلى أن الفترة المقبلة ستشهد عودة القطن المصري إلى الأسواق العالمية.

وأشار إلى سعي الشركة إلى تعظيم القيمة المضافة للقطن المصري، مشيرا إلى أنه تم إنشاء شركة متخصصة لتسويق منتجات الشركة القابضة، على أن يتم الإعلان قريبا عن اسم العلامة التجارية الجديدة التي سيتم من خلالها التسويق لمنتجات الشركة.. مشيدا بدور جمعية قطن مصر في الحفاظ على جودة القطن المصري.