رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف
رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف

بعد خسارة الدوري والسوبر

كأس مصر.. طوق النجاة لإنقاذ موسيماني من المصير المجهول في الأهلي

نشر
مستقبل وطن نيوز

واصل الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي، مسلسل فقدان الألقاب المحلية، بعد خسارة كأس السوبر المصري أمام فريق طلائع الجيش، بركلات الجزاء الترجيحية، بنتيجة 2-3، بعدما انتهت المباراة في وقتيها الأصلي والإضافي بالتعادل السلبي، وسط سيطرة كاملة للأهلي ودفاع منطقة منظم من المنافس للحفاظ على نظافة شباكه.

وفي الشوطين الإضافيين واصل الأهلي تفوقه الهجومي، وأهدر أكثر من فرصة للتقدم، لتنتهي المباراة بالتعادل السلبي، ويلجأ الحكم إلى ركلات الترجيح التي انتهت بفوز الطلائع بنتيجة 3-2، ليواصل المارد الأحمر، فقدان الألقاب المحلية بطولة تلو الأخرى في عام 2021، عقب سقوطه أمام فريق طلائع الجيش، على لقب كأس السوبر المحلي، قبل خسارة لقب الدوري لمصلحة الغريم التقليدي نادي الزمالك.

وقرر مجلس إدارة الأهلي، والمشرف على قطاع كرة القدم، خصم مبلغ ثلاثمائة ألف جنيه من كل لاعب بالفريق الأول، وخصم مثلها من مدير الكرة وكل عضو بالجهاز الفني، وبنسب من بقية أعضاء الجهاز الإداري والطبي وفقا لرواتبهم، وذلك بعد أداء الفريق في مباراة السوبر، الذي لم يكن يتناسب على الإطلاق مع القدرات الفنية الكبيرة التي يمتلكها هؤلاء اللاعبون وجهازهم الفني والإداري والطبي.

كما قرر اتخاذ بعض الإجراءات الأخرى في ذات الاتجاه، لحين عودة كل عنصر لتقديم المردود الذي يستحقه النادي وجماهيره.

وأصبح أمام المارد الأحمر، بقيادة مدربه الجنوب إفريقي بيتسو موسيماني، فرصة ذهبية لإعادة سيطرته مجددا على الساحة المحلية، حتى لا يخرج خالي الوفاض.

وتأتي بطولة كأس مصر، بمثابة طوق النجاة لإنقاذ الجهاز الفني، بقيادة موسيماني من شبح الرحيل عن الفريق الموسم المقبل، خاصة بعد ضياع لقب الدوري وكأس السوبر مع الأداء المتواضع الذي ظهر عليه الفريق، لاسيما في ظل حالة الغضب التي تسيطر على الجماهير بعد الأداء المتواضع الذي ينذر بالخروج من الكأس مبكرًا أو فقدان اللقب، لاسيما بعد وصول منافسه اللدود الأبيض إلى نصف النهائي.

ومن المقرر أن يستكمل الأحمر مشواره في الكأس بمواجهة إنبي، السبت المقبل، ضمن مؤجلات دور الـ16 من البطولة ذاتها، ففي حالة تخطي عقبة الفريق البترولي، لديها مواجهة قوية تنتظره في دور الثمانية أمام بيراميدز أو سموحة، ثم بتروجت أحد فرق القسم الثاني في نصف النهائي.

وكان الأهلي صعد لهذا الدور عقب  تخطي عقبة النصر، أحد فرق القسم الثاني، بهدفين مقابل هدف، إما إنبي فأطاح بنبروه بنفس النتيجة أيضا.

وباتت بطولة كأس مصر، بمثابة طوق النجاة الوحيد وبوابة الأمان لبيتسو موسيماني، من أجل الاستمرار على رأس القيادة الفنية للفريق الموسم المقبل، لا سيما أن مسئولى النادي الأهلي، سوف يجدون أنفسهم محاصرين بضغوط جماهيرية كبيرة تطلب بإقالة المدرب في حالة توديع الكأس مبكرا أو فقدان اللقب، وهو ما يدركه جيدا الجنوب إفريقي.

ولن تتحمل جماهير الأهلي أن يخرج الفريق من عام 2021، دون حصد أي لقب أو بطولة محلية، بعد فقدان لقب الدوري المصري الممتاز، لصالح منافسه اللدود الزمالك الموسم المنقضي.

وتخشى الجماهير الحمراء، ضياع بطولة الكأس أيضا، لا سيما بعد وصول غريمه التقليدي لنصف النهائي ومواجهة أسوان، في مباراة تبدو سهلة للأبيض من الناحية النظرية في الوصول للنهائي، بينما يستهل الأهلي مشواره في بطولة كأس مصر، بمواجهة إنبي، السبت القادم، ضمن مؤجلات دور الـ16 من البطولة ذاتها.

وفي حالة تخطي الأهلي عقبة الفريق البترولي، ستنتظره مواجهة قوية أمام بيراميدز أو سموحة في دور الثمانية، وهو ما تخشاه الجماهير التعثر في أي المواجهات المقبلة والخروج من الموسم بخسارة جميع الألقاب المحلية.

كما أنه في حالة تمكن الشياطين الحمراء من إقصاء بيراميدز أو سموحة، سوف يلتقي بتروجت أحد فرق القسم الثاني، في نصف النهائي، ثم الزمالك أو أسوان على اللقب في النهائي.