رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف
رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف

عزوف من جانب المستثمرين ومخاوف من المخاطرة

متحور دلتا يخيف أسواق العملات والمعادن.. ماذا يقول البنك المركزي؟

نشر
البنك المركزي المصري
البنك المركزي المصري

أنهت سندات الخزانة تداولات الأسبوع بأداء مختلطاً، حيث سجلت سندات الخزانة أجل 2 و 5 و 10 سنوات خسائر هذا الأسبوع على خلفية ارتفاع أكبر من المتوقع في مؤشر أسعار المنتجين، وفي أثناء ذلك، أغلقت سندات الخزانة لأجل 30 عامًا بأداء إيجابي، بسبب المكاسب الكبيرة التي سجلتها يومي الأربعاء والخميس بعد زيادة الطلب في مزادات السندات طويلة الأجل، وارتفعت توقعات التضخم في كل جلسة تقريبًا من الأسبوع، بينما أنهت العوائد الحقيقية معظم جلسات التداول بارتفاعها، باستثناء يومي الأربعاء والخميس.

وبحسب نشرة البنك المركزي المصري للتعليق على الأسواق العالمية والمحلية، أغلق مؤشر الدولار الأسبوع على ارتفاع (+ 0.59%) بسبب زيادة الطلب على أصول الملاذ الآمن نتيجة ابتعاد المستثمرين عن المخاطرة وهو الاتجاه الذي ساد الأسواق خلال معظم الأسبوع وسط استمرار المخاوف من متحور دلتا، ونتيجة لذلك، خسر اليورو وأنهى تداولات الأسبوع منخفضًا (-0.56%)، حيث تم تداول العملة ضمن نطاق ضيق وذلك بعد اجتماع البنك المركزي الأوروبي و الذى اتسم نحو الإبقاء على السياسة النقدية التيسيرية، وبالمثل، تراجع الجنيه الإسترليني (-0.23%) بسبب قوة الدولار، على الرغم من استرداده لبعض الخسائر بعد أن أظهرت البيانات أن الناتج الصناعي للبلاد نما بمعدل أكبر من المتوقع في شهر يوليو.

مخاوف بشأن توقعات الطلب على النفط

وتشير نشرة البنك المركزي المصري، إلى أن الذهب انخفض بنسبة 2.20% على خلفية ارتفاع الدولار، ويتداول الذهب الآن دون مستواه الرئيسي البالغ  1800 دولار للأونصة، والذي تمكن من اختراقه في أواخر شهر أغسطس الماضي، كما ارتفعت أسعار النفط خلال أسبوع تداول اتسم بالتقلبات لينهي الأسبوع عند 72.9 دولارًا للبرميل، وتراجعت الأسعار في بداية الأسبوع بعد أن أدى خفض شركة أرامكو لأسعار البيع لآسيا في شهر أكتوبر على مستوى جميع درجات النفط الخام إلى إثارة مخاوف بشأن توقعات الطلب على النفط، ولكن في نهاية الأسبوع، بدأت الأسعار في الانتعاش على خلفية استمرار توقف الإنتاج في عدة مواقع بخليج المكسيك نتيجة لإعصار إيدا، كما أدت محادثة بايدن مع شي جين بينج خلال نهاية الأسبوع إلى رفع الآمال بشأن اعمال التجارة مما ساهم في انتعاش البترول.

وسجلت الأسهم الأمريكية خسائر بقياس أسبوعي، حيث بدأت الأسواق في التشكيك في استدامة تقييمات الشركات وذلك مع استمرار المخاوف من متحور دلتا، مما أدى إلى عزوف المستثمرين عن المخاطرة خلال معظم تداولات أيام الأسبوع. خسر مؤشر ستاندرد آند بورز S&P 500 نحو 1.73% متراجعا عن أعلى مستوى قياسي سجله يوم الجمعة الماضي والذي بلغ 4536.95 نقطة.

عزوف المستثمرين عن المخاطرة

ومن الجدير بالذكر أن مؤشر S&P 500 شهد أسوأ انخفاض أسبوعي منذ فبراير الماضي. بالمثل، انخفض مؤشر ناسداك المركب Nasdaq للأسهم التكنولوجية الكبرى بنسبة 1.41%، اما مؤشر داو جونز الصناعي Dow Jones index ، فقد شهد انخفاضًا أكبر بين المؤشرات الرئيسية، حيث تراجع بنسبة 2.36%، حيث توقع المستثمرون أن يشهد الأسبوع القادم تقلبات.

وارتفع مستوى التقلبات طبقاً لقراءات مؤشر VIX لقياس تقلبات الأسواق، الذي صعد لمعدلات أعلى من متوسطة في عام ​​2021 البالغ 19.70 نقطة. تتبع مؤشر STOXX 600 اتجاه نظرائه في الولايات المتحدة حيث خسر -1.18%، متراجعًا عن المستويات القياسية التي وصل إليها في 13 أغسطس الماضي.