رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف
رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف

بمشاركة عدد كبير من العاملين في القطاع

انطلاق الملتقى السنوي للتأمين خلال أيام في شرم الشيخ

نشر
مؤتمر الاتحاد المصري
مؤتمر الاتحاد المصري للتأمين العام الماضي

تعد صناعة التأمين أحد الصناعات التي تعتمد على العنصر البشري بشكل مكثف People's industry، ومن ثم يعد العنصر البشري أحد مكونات المزيج التسويقي وصناعة الخدمات.

ولهذا تسعى أي مؤسسة أو شركة إلى تنمية الموارد البشرية بداخلها، وذلك من خلال محاولة صقل المهارات الخاصة بموظفيها وتنمية وتطوير مهاراتهم وخبراتهم. 

ويهدف تدريب الموظفين وتطويرهم إلى تحسين أدائهم وإنتاجيتهم.

وينظم الاتحاد المصري للتأمين، خلال يومين، الملتقى السنوي للتأمين وإعادة التأمين تحت مسمى "شرم الشيخ رانديفو”، بعدما استطاع -في عامه الأول- جذب أكثر من 600 مشارك من أكثر من 20 دولة على مستوى العالم وبحضور أكثر من 20 متحدثا في الجلسات العلمية للملتقى.

مصر أول دولة عربية تصدر قانون ينظم أعمال التأمين

وتعد مصر من أقدم الدول التي اهتمت بصناعة التأمين حيث بدأ التأمين في مصر في النصف الثاني من القرن التاسع عشر، وتعتبر مصر أول دولة عربية تصدر قانون ينظم أعمال التأمين.

ومنذ ذلك الوقت، أصبحت صناعة التأمين أحد الأنشطة الاقتصادية الهامة في مصر، ومنذ نشأته كأحد كيانات الصناعة المهمة، اهتم الاتحاد المصري للتأمين، بالتعاون مع الاتحادات والهيئات الدولية والإقليمية، عن طريق تنظيم المؤتمرات المشتركة مع هذه الكيانات، -بحسب نشرته الأسبوعية-.

وعلى الرغم من مشاركة الاتحاد، في تنظيم العديد من المؤتمرات مع الكيانات التأمينية الرئيسية في المنطقة مثل الاتحاد العام العربي للتأمين والاتحاد الأفروآسيوي للتأمين، وإعادة التأمين ومنظمة التأمين الأفريقية، وغيرها من الكيانات التأمينية العريقة، إلا أن الرغبة في أن ينظم الاتحاد مؤتمر تأمين مصري تحت مظلته، كانت تراود قياداته منذ عام 2017.

 وفي عام 2018 نجح الاتحاد في تنظيم أول ملتقى مصري عالمي للتأمين وإعادة التأمين بمدينة شرم الشيخ تحت مسمى “شرم الشيخ رانديفو”.

سياحة المؤتمرات جزء من الدعائم الاقتصادية للدولة

وتشير نشرة الاتحاد، إلى أن فكرة إقامة المؤتمر جاءت لتحقق العديد من الأهداف الخاصة بالاتحاد وبالدولة المصرية ككل. 

وأصبحت سياحة المؤتمرات جزء من الدعائم الاقتصادية للدولة، وقد ارتبطت سياحة المؤتمرات بالعلاقات الاقتصادية والسياسية والثقافية والاجتماعية بين معظم دول العالم، كما أنها ترتبط ارتباطاً وثيقاً بسياحة المعارض.

كما يعتمد النهوض السياحي في هذا القطاع على توافر عوامل عدة عوامل مثل اعتدال المناخ وتوافر المرافق ووسائل الاتصالات ووجود الفنادق والقاعات المجهزة لعقد الاجتماعات والمطارات الدولية وموقع المدينة التي سيعقد بها المؤتمر، التى يجب أن يتوافر بها سمات الجذب السياحي، مثل المناخ الملائم والمزارات السياحية المميزة وما إلى ذلك.