رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف
رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف

علي جمعة يعلن محاربة الفكر بالفكر.. ومنصة حفظ التراث الإسلامي سلاحه الجديد

نشر
الدكتور على جمعة..
الدكتور على جمعة.. أرشيفية

مثل إعلان الدكتور علي جمعة رئيس اللجنة الدينية بمجلس النواب، قرب إطلاق المنصة العلمية لحفظ التراث الإسلامي، خطوة على الطريق الصحيح فى اتجاه نشر الإسلام الوسطي المعتدل البعيد عن التعصب والتشدد بكافة أشكاله.

وتهدف المنصة - التي تم تدشينها تحت رعاية  الدكتور على جمعة ودار الإفتاء المصرية والدكتور أسامة الأزهري مستشار رئيس الجمهورية للشئون الدينية - إلى "إتاحة منهج الأزهر الوسطي فيما يخص علوم الدين"، وفقا للدكتور  مجدي عاشور المستشار العلمي لفضيلة مفتي الجمهورية، الذى قال -  في تصريحات إلى "مستقبل وطن نيوز" - إن المنصة تهدف أيضا، إلى “إتاحة كل ما يريد أن يطلع عليه الناس فيما يخص أمور الدين طبقًا لرؤية المنهج الأزهري الوسطي الممتد عمره لأكثر من ألف سنة، ويدرس بالجامع والجامعة”.

الدكتور أسامة الأزهري

وتضمن المنصة التي سيتم إطلاقها في شكلها وثوبها الجديد قريباً، وصول العلماء والباحثين إلى كافة المعلومات التي يبحثون عنها بسهولة ويسر، بحسب الدكتور على جمعة، الذى قال - فى بيان له أمس - إن المنصة تهدف إلى نشر المفاهيم الدينية الصحيحة وفق المنهج الوسطي المعتدل لإدراك شروحات العلماء الكبار، والحفاظ عليها، وتوثيقها لتكون متاحة لكل المسلمين في دول العالم".

الدكتور على جمعة

"وتتطلع المنصة إلى إزاحة جميع الأفكار المتطرفة الهدامة الإرهابية التي ينشرها أصحاب الأفكار الهدامة عبر وسائل التواصل الاجتماعي، والمنصات الإليكترونية"، بحسب المستشار العلمي لمفتي الجمهورية.

دار الإفتاء تدعم المنصة فى المرحلة الثانية

أما عن المرحلة الثانية التي ستعمل عليها منصة حفظ التراث الإسلامي، ستكون - وفقا للدكتور على جمعة - من خلال التعاون بين دار الإفتاء المصرية، والأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء فى العالم، ومؤسسة مصر الخير من أجل تحقيق النفع العام، ونشر المنهج الإسلامي الوسطي المعتدل، واتاحتها لكل العلماء في شتى أنحاء الكرة الأرضية، ووضع خطط للاستعانة والتشاور مع العلماء حول كل المسائل الشرعية دفعا للأفكار  المتطرفة .

وأوضح الدكتور مجدي عاشور، أن المنصة ستتيح المكتبة والتراث الأزهري، حتى تكون سهلة التناول، وستضم كتبا صعب الوصول إليها، منوها بأن الكتب لن تتاح على المنصة للإطلاع فقط، ولكن سيكون معها شرح وافي وكافي لكل المسائل التي بهذه الكتب.

الدكتور مجدي عاشور

و"تستهدف  المنصة كل فئات المجتمع العربي والعالمي، بداية من طالب العلم وحتى المتخصصين لتحقيق التوعية المجتمعية، و تصحيح المفاهيم الخاطئة عن التراث الإسلامي وفق محتوى ديني وسطي معتدل ينبذ كافة أشكال التشدد والتطرف الديني"، يقول الدكتور على جمعة، لافتا إلى أن "المنصة تسعى لتقديم كافة الكتب والمراجع اللازمة وفق محتوى شامل عن الحضارة الإسلامية بكل علومها "الفقه - الحديث - القرآن الكريم - العمارة الإسلامية وفنونها...وغيرها من العلوم" بشرح من كبار العلماء المتخصصين وربطه بالعلوم الحديثة".

تنقية التراث الإسلامي عن طريق الشرح والإيضاح

وعن علاقة المنصة بدعوات تنقية وتنقيح التراث الإسلامي، قال مستشار المفتي: "من باب الأمانة أن تعرف كل أمة تراثها. سيتم عرض تراث هذه الأمة، لكن من باب التجديد سيتم شرح المسائل التي تغيرت أحكامها بتغير إيقاع ومستجدات العصر".

وضرب الدكتور مجدي عاشور مثلاً بالمسائل المتعلقة بموضوعات-الإيماء- و-العبيد- كقضايا تغير فيها رأي متصدرين الفتوى عن الموجود في آراء العلماء بالتراث، لتغير الزمن والأحداث والظروف المجتمعية.

ووفقا للدكتور على جمعة، فإن المنصة هى الوحيدة التي تحتوي على مجالات مختلفة " تراثية - شرعية - لغوية - فنية " بعدما تم مراجعتها، وتنقيحها من العلماء والمتخصصين، للوصول إلى كل من يريد أن يتعلم، ويعرف الكثير عن الإسلام الوسطي المعتدل، وطلاب العلم الشرعي والمتخصصين.

الدكتور علي جمعة فى أحدى جلسات دروسه

 

عاجل