رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف
رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف

مصر تخطط لاستحداث خطوط طيران تربط بين مدن البحر الأحمر بوادي النيل

نشر
لقاء وزير السياحة
لقاء وزير السياحة بمنظمي الرحلات السياحية الروسية

عقد وزير السياحة والآثار خالد العناني؛ مساء الخميس، عدة لقاءات مع عدد من أكبر منظمي الرحلات السياحية الروسية والإقليمية العاملة بالسوق الروسي، واتحادات الغرف السياحية هناك، بحضور السفير إيهاب نصر سفير مصر بروسيا، وذلك لمناقشة سبل تعزيز التعاون السياحي بما يساهم في دفع مزيد من الحركة السياحية الوافدة لمصر من السوق الروسي.

وأكد الوزير- خلال هذه اللقاءات- على أن مصر ترحب بالسائحين من كافة دول العالم، وأن المقصد السياحي المصري جاهز لاستقبال جميع السائحين من كل دول العالم، موضحًا أنه سيتم إطلاق حملة ترويجية دولية للسياحة المصرية لمدة 3 سنوات في نهاية العام الجاري حيث جرى الانتهاء من إعداد الاستراتيجية الإعلامية للترويج السياحي لمصر التي سيتم على أساسها إطلاق هذه الحملة.

وأشار الوزير إلى أن مصر تعمل على استحداث خطوط طيران داخلي تربط بين الأقصر وشرم الشيخ والغردقة وأسوان وأبو سمبل، وذلك في إطار العمل على خلق منتج سياحي جديد متكامل يعمل على دمج السياحة الثقافية بالسياحة الشاطئية والترفيهية من خلال ربط مدن البحر الأحمر بوادي النيل حتى يتمكن السائح من الاستمتاع بالسياحة الشاطئية ومشاهدة الآثار المصرية والتعرف على الحضارة المصرية العريقة.

وخلال هذه اللقاءات أشار الوزير إلى أنه جرى الانتهاء من تطعيم كافة العاملين بالقطاع السياحي بالمحافظات السياحية.

كما تحدث عن الحوافز التشجيعية والتسهيلات التي تقدمها الحكومة المصرية لدفع الحركة السياحية الوافدة لمصر وتشجيع كبرى منظمي الرحلات السياحية العالمية على تنظيم مزيد من الرحلات الى المقصد السياحي المصري والتي آخرها مد العمل بالأسعار الحالية المخفضة للوقود ورسوم الهبوط والإيواء والخدمات الأرضية في المطارات الكائنة بالمحافظات السياحية حتى 30 أبريل 2022، بالإضافة الى مد العمل ببرنامج تحفيز الطيران الحالي حتى 30 أبريل 2022.

من جانبهم، أعرب منظمو الرحلات عن سعادتهم وتفاؤلهم الشديد بعودة السياحة الروسية إلى المنتجعات السياحية المصرية والتي جاءت بعد توقف 6 سنوات ولا سيما في ظل الشغف الكبير للسائحين الروس بالمقصد السياحي المصري.

كما أشادوا بالإجراءات الاحترازية التي تطبقها مصر لضمان رحلة آمنة لزائريها، وبالجهود والتسهيلات التي تقدمها الحكومة المصرية لدفع السياحة الوافدة لمصر.

وأعربوا عن تطلعهم لزيادة عدد رحلات الطيران بين مصر وروسيا وخاصة في ظل وجود طلب كبير من المواطنين بالمدن الروسية المختلفة على زيارة المقصد السياحي المصري والاستمتاع بمقوماته السياحية والأثرية المتنوعة والفريدة.

كما أشاروا إلى أن المقصد السياحي المصري يعد المقصد الرئيسي والمفضل بالنسبة للمواطنين الروس لما يملكه من مقومات سياحية متميزة من شواطئ طبيعية ومناظر خلابة وآثار متفردة.

وتحدثوا أيضا عن الدراسة التي قاموا بإعدادها عن مؤشرات البحث عن المقاصد السياحية المختلفة على محركات البحث على شبكة الإنترنت والتي أظهرت أن المقصد السياحي المصري هو الأكثر بحثا وأنه يعد المقصد الأول لدى المواطنين الروس حتى خلال فترة توقف الطيران.

وخلال هذه اللقاءات ناقش إمكانية عقد لقاء موسع عبر الفيديو كونفرانس لممثلي الاتحادات وكبري منظمي الرحلات الروس لاطلاعهم على ملامح الاستراتيجية الإعلامية التي جرى الانتهاء منها حتى يتمكن الجميع من العمل سويًا في نفس الاتجاه.