رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف
رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف

3 جرائم خطف خلال أسبوع.. الداخلية تتفوق في اثنين وتقترب من فك لغز الثالثة

نشر
طفل المحلة المختطف
طفل المحلة المختطف مع أهله

لا يوجد مجال في مصر لآن تصبح أي بقعة من أراضيها يوما مثل المناطق الخارجة عن السيطرة الأمنية التي نشاهدها في أفلام هوليود الأمريكية، حيث تعلن أجهزة الدولة هناك أنها غير مسؤولة عن دخول أي مواطن لتلك المناطق بعد توقيت معين.

لحظة تحرير طفل المحلة

3 جرائم خطف تمت في مصر هذا الأسبوع، هزت الرأي العام، وفي الوقت ذاته دلت على قوة وزارة الداخلية، ونجاحها في اختبارات الأمن التي وضعت بها، "طفل المحلة" كانت جريمة الخطف الأولى، وعرفت بهذا الاسم إعلاميًا نظرًا لأن الطفل زياد أحمد البحيري المخطوف هو أحد أبناء مدينة المحلة. و"طفل أسيوط" كان جريمة الخطف الثانية التي وقعت بعد 24 ساعة فقط من تحرير طفل المحلة.

طفل المحلة المختطف

الرئيس عبد الفتاح السيسي كان يتابع بنفسه خطوات وتفاصيل عملية تحرير "طفل المحلة"، وكان أول المهنئين لأهل الطفل زياد البحيري بعد نجاح الأجهزة الأمنية في تحريره وأعادته لأهله سالمًا في مشهد أمني عظيم أسعد المصريين ومنحهم إحساس بالأمان والاطمئنان على حياة وأمن أبناءهم الصغار.

بعد 24 ساعة من اختطاف طفل أسيوط استطاعت الأجهزة الأمنية من تحريره من خاطفيه، وقتل أحد الخاطفين الثلاثة بعد اشتباكهم بالنيران مع القوة المكلفة بعملية تحرير الطفل.

طفل أسيوط المختطف

 

جريمة الخطف الثالثة تعمل الآن الأجهزة الأمنية بمحافظة الدقهلية على فك ألغازها، وتحرير ضحيتها وهو شاب في العقد الثالث من عمره، بعد أن تم خطفه بطريق الربط بين قريتي الجرايدة- المعصرة، التابع لمركز بلقاس بمحافظة الدقهلية.

لحظة تحرير طفل أسيوط المختطف

اعترض شابان مجهولان، بحوزتهما أسلحة بيضاء، سيارة رقم "دج ي 2014 - ملاكي"، ماركة كيا سبورتاج، يقودها "محمد. ال" 45 سنة، تاجر سمك، ومقيم بكوبري حسن الحامول بكفر الشيخ، ومعه صديقه المختطف "محمود. م. ف"، وشهرته عبده، 37 سنة، تاجر سمك، ومقيم بالعنوان ذاته، قادمين من قرية الجرايدة، إلى قرية المعصرة لمقابلة إحدى الفتيات، التي تربطها علاقة عاطفية بالثاني، واستقلا الخاطفين السيارة تحت تهديد السلاح، وطلبا منهما، قيادة السيارة في اتجاه قرية المعاصرة، وعقب ذلك أنزلاه دون صديقه، وتركاه على الطريق المشار إليه سلفا، وقاد أحدهما السيارة.

وأوضح الإخطار الذى تلقاه اللواء السيد سلطان، مدير أمن الدقهلية من اللواء إيهاب عطية، مدير المباحث بأن شقيق الشاب المختطف واسمه "السيد. م"، 37 سنة، مزارع، ومقيم بذات العنوان، تلقى اتصالا هاتفيا من هاتف شقيقه المخطوف، وطلب منه تجهيز مبلغ 200 ألف جنيه؛ لإطلاق سراح شقيقه.

مدير أمن الدقهلية وجه بتشكيل فريق بحث من إدارة البحث الجنائي، لتحديد الجناة وتحرير المختطف في أسرع وقت ممكن.

 

عاجل