رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف
رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف

الأحياء تنذر أصحاب معارض السيارات بسرعة النقل خارج الكتل السكنية

نشر
نقل معارض السيارات
نقل معارض السيارات يدخل حيز التنفيذ

طالب أصحاب معارض السيارات بالإبقاء على المعارض، التي تم منحها تراخيص داخل الكتل السكانية كما هي، ونقل المعارض التي لم تحصل على تراخيص حتى الآن خارجها؛ حسب ما صرح به المستشار أسامة أبو المجد رئيس رابطة تجار السيارات، كاشفا بأن الأوضاع مازالت هادئة ولا يوجد أي قرارات جديدة من جانب الحكومة تتعلق بعمليات النقل. 

إنذار بسرعة النقل

أرجع رئيس رابطة تجار السيارات، في تصريحات لـ"مستقبل وطن نيوز"، إدراج تحديات أصحاب معارض السيارات على جدول أعمال مجلس إدارة الغرف التجارية، وقال إنه لا يزال أصحاب المعارض فى عدد كبير من المحافظات يتقدمون بشكاوى من الأحياء بسبب إنذرات بإخلاء معارض السيارات داخل الكتلة السكنية، مع منح مهلة لأصحابها لا تتجاوز 3 شهور للإخلاء والنقل خاصة فى المحافظات التى لا يوجد بها ظهير صحراوي.

من جانبه، قال الدكتور صلاح الكمونى، رئيس غرفة الغربية التجارية، عضو الشعبة العامة للسيارات بالغرف التجارية، إن الشعبة العامة للسيارات تلقت العديد من الشكاوى من أصحاب معارض السيارات بشأن تلقيهم إنذارات من الأحياء التابعين لها بخصوص سرعة إخلاء المعارض؛ تنفيذًا لتعليمات وزارة التنمية المحلية، وذلك رغم التصريحات الصادرة عن مسئولى الوزارة بشأن تقنين أوضاع المعارض الحالية، وإقامة مناطق للسيارات خارج الكتل السكنية للمعارض الجديدة.

المحافظات الأكثر تلقيا للإنذارات 

وأوضح أن الشكاوى تخص معارض فى العديد من المحافظات مثل المنوفية، والقاهرة، والإسماعيلية، ومحافظات الصعيد، لافتاً إلى أنه لا يوجد اتفاق بين مختلف الأحياء بشأن فترات السماح الممنوحة للمعارض لإتمام عمليات الإخلاء والنقل، مشيرًا إلى وجود صعوبة وتحديات تواجه تنفيذ هذه المخططات؛ خاصة فى المحافظات التى لا يتوفر بها ظهير صحراوى.

وأشار إلى قيام رابطة تجار السيارات بعقد ورش عمل في أوساط القطاع لمساعدة الدولة فى تقديم بدائل، ويتعين على الوزارة، أن تتعاون مع التجار فى تنظيم هذه الورش.

وتأثر قطاع السيارات مؤخرا، بنقص الرقائق الإلكترونية، مثل شركات عملاقة مثل «تويوتا»، «فولكس فاجن»، «أودي»، «سيات»، «فولفو»، «فورد موتورز»، وقُدرت خسائر الشركات المنتجة بـ100 مليار دولار، جراء تراجع الإنتاج وبالتالي تراجع مبيعاتها الفترة الماضية، مقارنة بما كانت عليه.

وبدأت الحكومة ممثلة في وزارة قطاع الأعمال العام ووزارة التجارة والصناعة، العمل على استراتيجية لتصنيع سيارات كهربائية مصرية، بالاستعانة بالخبرات الصينية، عبر إعادة إحياء شركة النصر للسيارات مرة أخرى، في وقت تختبر فيه الأخيرة عددا من السيارات الكهربائية النموذج في شوارع القاهرة، تمهيدا لبدء الإنتاج محليا.