رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف
رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف

قصة هروب الـ 6 أسرى فلسطينيين تحطم أسطورة «أمير الدهاء»

نشر
نفق الحرية
نفق الحرية

6 أسرى فلسطينيين قرروا إدهاش العالم بالهروب من سجن جلبوع الإسرائيلي، وإهداء قصة تصلح لأفلام هوليوود بما تحمله من تفاصيل مثيرة، وسنوات من التحدي والأمل استطاع خلالها 6 أسرى فلسطينيين أن يحفروا "نفق الحرية" بملعقة صدئة، في واقعة حقيقية لم يكن أحد يستطيع تخيلها من قبل. 

فتحة النفق

فشل المحللون السياسيون وخبراء الهندسة في تفسير ما حدث؛ خاصة أن العملية استغرقت سنوات عديدة، نجح فيها 6 أسرى فلسطينيين في كتمان أمرهم، في الوقت الذي نجحوا في الهروب والاختفاء عن أعين الجنود الإسرائيليين حتى هذه اللحظة. 

لم يخطر في بال صناع  صناع فيلم أمير الدهاء الذي أنتج في العام 1964 يظنون أن أحداث الفيلم يمكن أن تتشابه يوما مع الواقع  ، إلا أن ما فعله الأسرى الفلسطينيون الـ6 الذين هربوا من سجن جلبوع الإسرائيلي عبر نفق الحرية، تجاوز خيال المؤلفين في السينما العالمية.

تفاصيل حفر النفق داخل سجن جلبوع

الخزنة الحديدية هو الوصف الذي أطلق على سجن جلبوع، المعروف على مستوى العالم بأنه الأكثر أمانا وتشديدا، ومع ذلك فقد هزمه 6 أسرى فلسطينيين، ولم يلتفتوا إلى المخاوف التي كانت تحذرهم من مجرد خدش الحائط، لينجحوا في مهمتهم بشجاعة يحسدون عليها. 

سجن جلبوع

تحقيقات السلطات الإسرائيلية بدأت بعد التأكد من هروب 6 أسرى فلسطينيين، في الوقت الذي يمشط فيه الجنود المناطق المحيطة بحثا عن الهاربين على أمل القبض عليهم، وحفظ ماء الوجه أمام العالم. 

صحيفة "يديعوت أحرنوت" قالت على موقعها الإخباري "واي نت" إن عملية الحفر تمت في البداية بواسطة عمود السرير داخل الحمام الموجود في الزنزانة، مشيرة إلى أن طبيعة أرضية الحمام ساعدتهم في العميلة.

وسائل الإعلام العبرية أمام فتحة النفق

ومن جانبه حاول أريك يعقوب قائد المنطقة الشمالية الإسرائيلية، أن يجد تفسيرا لما حدث وهو يتحدث عن الفتحة التي خرج منها 6 أسرى فلسطينيين قائلا إنها ربما تكون فجوة في مبنى السجن.

وحاول يعقوب، التقليل من بطولة الفلسطينيين الـ6 بأن العملية لم تتم خلال نفق محفور بواسطة الأسرى قائلا: "يبدو أن السجناء استفادوا من الفراغات تحت المبنى، وأنه ليس نفقا بالمعنى الحرفي".

وعاد قائد المنطقة الشمالية ليمجد في السجن "بني على ركائز متينة في عام 2004"، وقال "هناك مساحات هوائية فارغة بين السطوح في جميع أنحاء السجن".

تكثيف البحث عن الأسرى الهاربين 

"كل الجهود تتركز على القبض على المعتقلين. سيستغرق الأمر يوما أو يومين أو أسبوعا أو أسبوعين؛ لكن سيتم القبض عليهم".. هذا ما قاله وزير الأمن الداخلي في دولة الاحتلال الإسرائيلي، عومر بارليف.

رئيس الوزراء الإسرائيلي 

أما قناة "كان" العبرية فلم تستبعد تورط سجاميم إسرائيليين في عملية هروب 6 أسرى فلسطينيين من سجن جلبوع، في حين عقد اليوم، رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت اجتماعا أمنيا على أعلى مستوى من أجل بحث مسألة هروب 6 أسرى فلسطينيين من سجلن جلبوع. 

الحواجز الإسرائيلية

ووفق صحيفة "يديعوت أحرونوت" فإن رئيس الوزراء بينيت "عقد مشاورات بعد هروب سجناء من سجن جلبوع بمشاركة وزير الدفاع، وزير الأمن الداخلي، رئيس الأركان، ورئيس جهاز الأمن العام، وقائد الشرطة، ورئيس مصلحة السجون ومسؤولين آخرين.

وعلى القرب من غزة أقام الجنود الإسرائيليين الحواجز تحسبا لإمكانية تسلل الهاربين الـ6 إلى القطاع.