رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف
رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف

تقديراً لدوره في أزمة السفينة «إيفرجيفن»

تكليف خالد أبو بكر مستشارا قانونيا لرئيس هيئة قناة السويس

نشر
خالد أبو بكر ورئيس
خالد أبو بكر ورئيس هيئة قناة السويس - أرشيفية

أصدر الفريق أسامة ربيع رئيس هيئة قناة السويس، اليوم الإثنين، قرارًا بتكليف المحامي الدولي خالد أبو بكر، بمهام مستشار رئيس الهيئة للشئون القانونية والعلاقات الدولية.

جاء ذلك عقب نجاح لجنة التفاوض في إنهاء أزمة السفينة إيفر جيفن، عن طريق المفاوضات مع الأطراف المعنية.

نجاح لجنة التفاوض في إنهاء أزمة السفينة إيفر جيفن السبب


من جانبه رحب المحامي الدولي بهذا التكليف وأبدى استعداده لقبول هذه المهمة متطوعاً، معرباً عن تطلعه للعمل مع قيادة الهيئة وكافة العاملين بها بالشكل الذي يهدف تحقيق كافة مصالح هيئة قناة السويس.

تكليف خالد أبو بكر مستشاراً قانونياً لرئيس هيئة قناة السويس

استراتيجية الهيئة كانت تهدف لحل الأزمة بالتفاوض

وفي وقت سابق، قال الفريق أسامة ربيع، رئيس هيئة قناة السويس، إن مرور السفينة إيفرجيفن من قناة السويس للمرة الأولى بعد حادث جنوحها خلال شهر مارس الماضي دليل على الثقة في قناة السويس، وعلى أن عملية إنقاذ السفينة كانت ناجحة بكل المقاييس وتمت بتخطيط وتنفيذ مصري 100%، وأن السفينة خرجت بدون أي إصابات في طاقمها أو أضرار في السفينة والبضائع الموجودة عليها.

وأكد الفريق أسامة ربيع، أن مصر حرصت على أن تكون المفاوضات الخاصة بالسفينة بعيدة عن المحكمة منذ البداية، لافتًا إلى أنه كان هناك ضرورة لوجود سبب قانوني لحجز السفينة، وتم اللجوء للمحكمة بعد مكوث السفينة 11 يومًا لإعداد حجر تحفظي على السفينة بشكل قانوني، مشيرًا إلى أن مالكي السفينة من أفضل العملاء، واستراتيجية الهيئة كانت تهدف لحل الأزمة بالتفاوض في إطار الحفاظ على عملاءها.

وتابع أن مالك السفينة وجه الشكر للقناة على المفاوضات التي تمت بنجاح وعلى إنقاذ السفينة، وأكد أن أسطول شركته بالكامل سيمر من قناة السويس.

وأكد الفريق ربيع على أن عبور السفينة EVER GIVEN مجددًا في رحلتها رقم 22 عبر القناة، يعكس مدى الثقة التي تتمتع بها القناة كأقصر وأسرع الطرق الملاحية التي تربط الشرق بالغرب، كما يدل على العلاقات الطيبة والاستراتيجية التي تجمع قناة السويس بالشركة اليابانية المالكة للسفينة.