رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف
رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف

68.73 دولاراً للبرميل الشهر المقبل

أسعار النفط «منخفضة» في أكتوبر.. «أرامكو» السبب

نشر
تراجع أسعار النفط
تراجع أسعار النفط في أكتوبر

واصلت أسعار النفط خسائرها يوم أمس الاثنين بعد أن خفضت المملكة العربية السعودية، أكبر مصدر في العالم، أسعار الخام لآسيا خلال عطلة نهاية الأسبوع، مما يشير إلى أن الأسواق العالمية مزودة بإمدادات جيدة.

وتراجعت العقود الآجلة لخام برنت لشهر نوفمبر 57 سنتاً، أو 0.8%، إلى 72.04 دولاراً للبرميل، بينما سجل خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي لشهر أكتوبر 68.73 دولارًا للبرميل، منخفضاً 56 سنتاً، أو 0.8%.

أسعار النفط تتراجع في أكتوبر

وأخطرت شركة أرامكو السعودية العملاقة للنفط العملاء في بيان يوم أمس الأول، بأنها ستخفض أسعار النفط في أكتوبر لجميع درجات الخام المباعة إلى آسيا، أكبر منطقة شراء لها، بما لا يقل عن دولار واحد للبرميل، وجاءت التخفيضات في الأسعار أكبر مما كان متوقعاً، وفقاً لاستطلاع أجرته رويترز بين شركات التكرير الآسيوية.

توقعات بتراجع أسعار النفط الشهر المقبل

زاد الانخفاض في العقود الآجلة للخام من الانخفاضات يوم الجمعة الماضية، بعد أن أشار تقرير الوظائف الأمريكية الأضعف من المتوقع إلى تعافي اقتصادي غير مكتمل قد يعني تباطؤ الطلب على الوقود أثناء تفشي الوباء، وتم الحد من الخسائر بسبب المخاوف من أن الإمدادات الأمريكية ستظل محدودة في أعقاب إعصار إيدا الذي ضرب خليج المكسيك.

بدء تعافي الإنتاج في ساحل الخليج الأمريكي

وتطلق الحكومة الأمريكية الخام من احتياطيات البترول الاستراتيجية حيث يكافح الإنتاج في ساحل الخليج الأمريكي للتعافي، وأظهرت بيانات أمريكية صدرت يوم الجمعة الماضية، أن نحو 1.7 مليون برميل من النفط و 1.99 مليار قدم مكعب من إنتاج الغاز الطبيعي ما زالت تستخرج دون انقطاع، في حين أن نقص الطاقة يمنع بعض المصافي من استئناف العمليات.

وأظهرت بيانات من «بيكر هيوز» يوم الجمعة أن الإعصار دفع شركات الطاقة الأمريكية إلى خفض الأسبوع الماضي عدد منصات النفط والغاز الطبيعي العاملة لأول مرة في خمسة أسابيع، حيث انخفض عدد منصات النفط وحدها بأكبر قدر منذ يونيو 2020.

تراجع أسعار النفط في أكتوبر

السوق ليست بحاجة إلى المزيد من النفط 

ولا ترى «أوبك» أن السوق بحاجة إلى المزيد من النفط في الوقت الحالي، في الواقع، قدرت اللجنة الفنية المشتركة للاتحاد الموسع في تقرير حديث أن سوق النفط ستتأرجح إلى فائض بحلول مايو المقبل، مع وصول الفائض إلى حوالي 1.6 مليون برميل يوميًا، من عجز حالي قدره 900 ألف برميل يوميًا.

وحاولت أسواق برنت أيضًا الارتفاع ولكنها لا تواجه أيضًا مقاومة في شكل اليومين الماضيين فحسب، ومن المحتمل أن ينخفض ​​السوق، وربما يصل إلى المستوى 65 دولارًا. 

وقبل أيام، وافقت "أوبك +" على زيادة الإنتاج بمقدار 400 ألف برميل يوميًا في أكتوبر، لكن مع احتمال تجاوز الطلب على النفط 99 مليون برميل يوميًا في وقت لاحق من هذا العام، يعتقد رئيس قسم المعلومات، باول جونز، أن السوق ستظل تعاني من نقص المعروض من النفط لدعم أسعار النفط، على خلفية إعادة الانفتاح والانتعاش الاقتصادي العالمي المستمر.

عاجل