رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف
رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف

جهود غير عادية لتحديث ورقمنة خدمات قطاعات الزراعة

نشر
وزير الزراعة
وزير الزراعة

قال الدكتور علاء البابلي، مدير معهد بحوث الأراضي والمياه والبيئة بمركز البحوث الزراعية التابع لوزارة الزراعة، إن وزارة الزراعة تبذل جهودا غير عادية لتحديث ورقمنة خدمات قطاعات الزراعة المختلفة بما يتماشى مع المستجدات العالمية الحديثة.

جاء ذلك خلال مشاركته، اليوم الأحد، بالمنتدى العالمي (تفعيل تطوير الري الذي يقوده المزارعون على نطاق واسع)، الذي نظمته مفوضية الاتحاد الأفريقي، ومنظمة الأغذية والزراعة المكتب الإقليمي لأفريقيا بدولة غانا، والمعهد الدولي للمياه ومجموعة البنك الدولي.

وقدم البابلي عرضًا بعنوان (استخدام الابتكار الرقمي لتعزيز استخدام المياه والإنتاجية الزراعية في الري الذي يقوده المزارعون)، حيث تناول المنهج العلمي للتعرف على المشكلة وتوصيفها ثم العمل على حلها وآليات التنفيذ وعوامل النجاح وما سيتم اتباعه والجاهزية في المستقبل من خلال 3 مراحل أساسية هي، قدرة المزارعين المصريين على اتخاذ قرارات الري تحت ظروف الصدمات المائية والبيئة؛ لتطوير تطبيق الهاتف المحمول لدعم القدرات اليومية فى الحقل والمتعلقة بإدارة المياه والإنتاجية.

وأضاف أن الثلاث مراحل تشمل أيضًا تطبيق معلومات مياه الري (أروي) المصمم مع المزارعين ومعهد بحوث الأراضي والمياه لتوفير المعلومات اليومية للمزارعين، فضلًا عن التعاون بين أصحاب المصلحة وهم المعهد الدولي لإدارة المياه، ومعهد بحوث الأراضي والمياه ممثلة لوزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، وجامعة أكتوبر للعلوم الحديثة والتكنولوجيا ومنظمة الاغذية والزراعة.
 

وأوضح أنه تم التصميم بناء على احتياجات المزارعين والتي انعكست على متطلباتهم، مشيرًا إلى مساهمة قيادات المزارعين في تصميم تطبيق (أروي) بنشاط، حيث تمت مراعاة رؤية وزارة الزراعة في رقمنة القطاع الزراعي وخدماته الإرشادية، خاصة أن الخدمات الإرشادية تعاني من نقص حاد في أعداد المرشدين الزراعيين لتغطية المناطق المطلوبة.

وتابع أنه تمت مراعاة المرونة الكاملة في التصميم والبناء واختيار نظام التشغيل مما يحقق رؤية الوزارة من خلال تطبيق (أروي) لإحداث انطلاقة في القطاع الزراعي، وكذلك إتاحة أحدث المعلومات ووصولها ليد كل مزارع من مياه وأرض وتقاوي ومعاملات حقلية وما إلى ذلك، وتقديم الدعم الفني والتنسيق والتدريب، وزيادة عدد المحاصيل والأصناف في التطبيق.

وأشار إلى تضمين أسعار السوق التي سيتم تحديثها بانتظام لتسهيل تسويق المنتجات والوصول لمعلومات السوق، وكذلك توفير المساعدة المباشرة بشأن صحة المحاصيل وتلقي التغذية الرجعية بشأن الاجراء المناسب الذى يجب اتخاذه.

وأوضح أنه تم توزيع تنبيهات بخصوص موجات الحر والصقيع، مع اقتراح توقيت الري وكميته، وتنبيه المزارعين من تفشي الإصابة بالآفات مع ذكر منطقة الإصابة، والمحصول والتدابير الكيماوية لمكافحة الآفات، وكذلك التنبؤ بأسعار المحاصيل ودراسات الجدوى لمختلف المحاصيل، استمرار التعاون بين شركاء التنمية لرسم خريطة طريق للمرحلة الثانية والمستقبلية لمشروع تطبيق (أروي) لتطوير القطاع الزراعي ورقمنة الخدمات الإرشادية بمصر.

من جهتها.. شاركت بعض الدول بتجاربها في هذا الملتقى العالمي الهام، وقد تمت الإشادة من كل المؤسسات الدولية والمشاركين في هذا الحدث الهام بالتجربة المصرية بمرحلتها الأولى والتي تمت تجربتها على حوالي 200 مزارع والتي سيتم تعميمها وانتشارها لتغطي القطر المصري في المراحل المستقبلية.

عاجل