رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف
رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف

«الأهرام»: السياسة المصرية تتجه وفق تحركات محددة لدعم القضايا العربية

نشر
الرئيس السيسي - أرشيفية
الرئيس السيسي - أرشيفية

أكدت صحيفة "الأهرام" أن السياسة المصرية تتجه وفق تحركات محددة؛ لدعم القضايا العربية، على نحو ما عكسته مشاركة الرئيس عبد الفتاح السيسي في قمة بغداد للتعاون والمشاركة، وعقد قمة مصرية أردنية فلسطينية بالقاهرة، وحضور وزير الخارجية سامح شكري مؤتمر دول جوار ليبيا بالجزائر.

واعتبرت الصحيفة - في افتتاحية عددها الصادر اليوم الأحد تحت عنوان (السياسة المصرية ودعم القضايا العربية) - أن هذا التحرك المصري المتلاحق يحمل جملة من الملفات التي ترتبط بالمصالح الوطنية المصرية، عبر تعزيز التفاهمات السياسية مع الأطراف العربية والإقليمية والدولية، وتكثيف الشراكات الاقتصادية في مجالات تحظى بمزايا نسبية لدى مصر.

وأشارت الصحيفة إلى مشاركة مصر في قمة بغداد للتعاون والشراكة في سياق انفتاح مصري وعربي على العراق، حيث تعمل مصر على استعادة العراق لدوره المتوازن على المستوى الإقليمي من جهة، ولضمان عدم المساس بأمنه أو العبث باستقراره من جهة أخرى، وهو ما أكدته كلمة الرئيس السيسي في القمة. 

ورأت الصحيفة أن الاستقرار داخل العراق؛ يوفر بيئة محفزة لتعزيز التعاون الاقتصادي في مجالات محددة مثل الطاقة والنقل وإعادة الإعمار؛ الأمر الذي يفسر زيارات المسئولين العراقيين لمصر بهدف متابعة التعاون الثنائي، بخلاف التعاون في مكافحة الإرهاب الذي سيظل أحد الملفات المحركة للتعاون البيني العربي.

أما عن القمة المصرية الأردنية الفلسطينية التي عقدت بالقاهرة، ذكرت الصحيفة أنها جاءت لتهيئة دعم عربي قبل توجه الرئيس الفلسطيني محمود عباس للأمم المتحدة، فضلا عن توحيد الصف الفلسطيني وإنهاء الانقسام والتوصل إلى مصالحة غير مشروطة بين الفصيلين الرئيسيين (فتح وحماس)، ووضع إطار وجدول زمني للعمل عليها، وتثبيت التهدئة في قطاع غزة، وتحسين الأوضاع الإنسانية والمعيشية والاقتصادية بالقطاع، وكذلك إعادة إعمار القطاع، وإدخال الأموال اللازمة إلى السلطة الفلسطينية بعد تعطيلها خلال الفترة الماضية، والعمل على إحياء عملية السلام واستئناف المفاوضات، نظرا للتداعيات الجسيمة المترتبة على استقرار المنطقة في حال تجاهل جهود حل القضية الفلسطينية، وهو ما تنبه إليه مصر بشكل مستمر. 

وبالنسبة لاجتماع وزراء خارجية دول جوار ليبيا بالجزائر، أشارت الصحيفة إلى تأكيد وزير الخارجية سامح شكري على موقف مصر الثابت الرامي إلى تعزيز الأمن والاستقرار بليبيا، عبر أولوية تغليب الحلول السلمية وحل الخلافات بين الأطراف السياسية، وتذليل العقبات التي تحول دون إجراء الانتخابات في موعدها المقرر في 24 ديسمبر المقبل.

وتوازيا مع ذلك، لفتت الصحيفة إلى إدانة وزارة الخارجية المصرية استهداف ميليشيات الحوثي مطار (أبها) الدولي مجددا، واستمرار الأعمال الإرهابية التي تستهدف المناطق المدنية، وكذا دعمها لما تتخذه السعودية من إجراءات للحفاظ على أمنها واستقرارها.
واختتمت صحيفة (الأهرام) افتتاحيتها بالتأكيد على أن الرسالة الأساسية لهذه التحركات المصرية هي دعم مصري متواز لجميع القضايا العربية.