رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف
رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف

«تعلم اللغة الهندية» بآداب عين شمس يمنح الطلاب فرص للتدريب بهذه الأماكن

نشر
جامعة عين شمس
جامعة عين شمس

أطلق قسم "اللغات الشرقية " بكلية الآداب جامعة عين شمس، خلال العام الجامعي 2021/2022 ، برنامجا خاصا لتدريس اللغة الهندية، وذلك تحت رعاية الدكتور محمود المتيني رئيس الجامعة، الدكتور عبد الفتاح سعود نائب رئيس الجامع لشئون التعليم والطلاب، الدكتور مصطفى مرتضى، عميد كلية الآداب، وإشراف الدكتورة رانيا محمد فوزي رئيس قسم اللغات الشرقية وآدابها.

ويعد البرنامج الجديد فريدا من نوعه على مستوى مختلف الكليات والجامعات المصرية، حيث يُقدم تعليماً احترافياُ متقناً للغة الهندية. 

ويهدف البرنامج إلى دراسة وتعلم اللغة الهندية في مستويات القراءة والكتابة والترجمة بأنواعها في المجالات المختلفة، بالإضافة إلى دراسة اللغة الأردية (كلغة مساعدة) لتعزيز تعلم اللغة الهندية. ويتولى أساتذة هنود متخصصون حاصلون على درجة الدكتوراه ويعملون في المركز الثقافي الهندي، التابع للسفارة الهندية في مصر، التدريس في البرنامج، مما يساهم في توفير المجال لممارسة اللغة على مستوى الاستماع والمحادثة، وبالتالي المساهمة في رفع مستوى خريجي البرنامج. كما يمنح البرنامج الفرصة للطلاب للتدريب الصيفي في المؤسسات الصحفية ومراكز الترجمة المختلفة، والشركات الهندية الكبرى في مصر. 

ويؤهل برنامج تعلم اللغة الهندية الخريج إلى العديد من مجالات سوق العمل داخل مصر وخارجها:

أولاً المجال الاقتصادي:

يصل حجم الاستثمارات الهندية في مصر إلى حوالي 4.5 مليار دولار، وتُعد الهند ثالث أكبر شريك تجاري لمصر، في العديد من المجالات مثل: الصناعات الدوائية ومجال الأسمدة والبتروكيماويات، ومجال الإلكترونيات، فالشركات الكبرى مثل مايكروسفت ، وريلاينس، و وديل ، لها حضور اقتصادي قوي في الهند وبالتالي في مصر، بل أن بعض هذه الشركات أصبحت من أصول هندية، وبالتالي أصبح تعلم اللغة الهندية واتقانها هو الطريق الأفضل للعمل في الشركات الدولية.

ثانياً: المجال السياحي:

تمثل السياحة الهندية الوافدة لمصر نسبة كبيرة بالمقارنة بغيرها من الجنسيات، خاصة السياحة الشاطئية أو السياحة الدينية أو سياحة تصوير الأفلام الهندية في مصر أو العكس، وأصبح الاعتماد على المرشدين السياحيين المتقنين للغة الهندية، أساسيا خلال السنوات الأخيرة يقدم البرنامج كل الدعم للخريجين لتجاوز اختبارات وزارة السياحة الخاصة باللغة الهندية، والحصول على رخصة ممارسة الإرشاد السياحي.

ثالثا: المجال الثقافي والفني:

تشكل الثقافة الهندية عنصراً أصيلاً في التكوين الثقافي والفني في المنطقة بشكل عام خاصة على مستوى الإنتاج السينمائي، الذي تضاعف خلال العقود السابقة، حيث وصل عدد الأفلام إلى 1000 فيلم سنويا وبالتالي يحتاج الترويج لهذا المنتج السينمائي في السوق العربية  إلى مترجمين متقنين اللغة الهندية وترجمتها إلى اللغة العربية، ما يؤهل له البرنامج، فخريج هذا البرنامج الخاص، يصبح قادراً على فهم وترجمة المسلسلات والأفلام الهندية، تبعاً للشركات الدولية المعتمدة، كما يقدم تدريباً سنوياً في شركات الترجمة المعتمدة للمنتج السينمائي الهندي.

رابعا: مجال الترجمة الصحفية:

يُؤهل البرنامج الخريجين، للعمل في مجال الترجمة الصحفية في العديد من المواقع والصحف المصرية والعربية، والتي تفتقر لمتابعة أخبار الهند ودورها العسكري والسياسي في لغتها الأصلية، مما يمنح خريج هذا البرنامج ميزة إضافية عن غيره من خريجين أقسام اللغات، وهي قدرته على متابعة وفهم وتحليل الأخبار الصحفية المختلفة والعمل في مواقع صحفية مصرية أو عربية أو دولية.

والجدير بالذكر أن تنتمي اللغة الهندية إلى عائلة اللغات الهندية أوربية. وهي إحدى اللغات الكبرى في العالم، وتأتى في المرتبة الثالثة بعد الإنجليزية والصينية من حيث عدد المتحدثين بها. تبلغ نسبة المتحدثين بالهندية تقريبا 11.55 % من عدد سكان العالم، وهي اللغة الرسمية في الهند وفي جزر فيجي ) الهندوس تانية(، وفي خارج الهند يتم التحدث بها في النيبال، وفي جنوب إفريقيا، وموريشيوس واليمن وأوغندا، وحتى في الولايات المتحدة. فاللغة الهندية ذات انتشار واسع على مستوى العالم ولا تقل أهمية عن اللغة الإنجليزية أو غيرها من اللغات.

شروط القبول:

يقبل البرنامج المرشحين من مكتب تنسيق الثانوية العامة المصرية وما يعادلها من شعبة أدبي وعلمي إلى كلية الآداب جامعة عين شمس، ويُسمح بالقيد بهذا البرنامج للطلاب المصريين والوافدين الحاصلين على شهادة الثانوية العامة شعبة أدبي وعلمي من إدارة الوافدين

عاجل