رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف
رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف

افتتاح مدرج الشهيد عميد أركان حرب خالد العريان بكلية الآداب جامعة دمنهور

نشر
محافظ البحيرة أثناء
محافظ البحيرة أثناء تكريم أسرة الشهيد

افتتح اللواء هشام آمنة، محافظ البحيرة، والدكتور عبيد صالح، رئيس جامعة دمنهور، والدكتور محمد رفعت، عميد كلية الآداب بجامعة دمنهور، اليوم الثلاثاء، مدرج الشهيد عميد خالد أحمد علاء الدين العريان، ابن مدينة دمنهور بمحافظة البحيرة.

وتم إطلاق اسمه على مدرج بكلية الآداب جامعة دمنهور، تخليدًا لذكراه، وتقديرًا لتضحياته في سبيل عزة وكرامة الوطن، وذلك بحضور والدة الشهيد وأخيه وزوجته وأولاده، وعمداء الكليات وأعضاء هيئة التدريس.

وأكد محافظ البحيرة، أن الشهيد البطل واسمه وتضحيته في سبيل الوطن، ستظل دائمًا محفورًا في ذاكرة التاريخ كمثال للتضحية والوفاء تقتدي به الأجيال الحالية والقادمة، مضيفًا أن مصر تدفع خيرة أبنائها شهداء من أجل استقرار الوطن وعدم النيل منه، ولهم كل التحية والوفاء والعرفان، وتحية لكل الشهداء الذين فارقونا بأجسادهم تاركين لهم سيرتهم العطرة وتضحياتهم في سبيل الله والوطن، مؤكدًا أن مصر باقية برجالها الشرفاء ودماء أبنائها الذكية التى سالت على أرضها لتروي رمالها وتكتب أسطورة الارتباط الوثيق بين شعب عظيم وجيش وشرطة باسلة.

وأشار آمنة، إلى أن محافظة البحيرة قدمت العديد من خيرة أبنائها من القوات المسلحة والشرطة، كما أننا نعمل على إطلاق أسمائهم على منشآت حكومية من مدارس وشوارع وميادين عامة، تخليدًا لذكراهم وتقديراً لما قدموه من تضحيات.

وتابع أن البحيرة لا تألوا جهداً فى رعاية ودعم أسر شهدائها وذويهم من أبناء القوات المسلحة والشرطة الذين ضحوا بدمائهم الغالية فداء للوطن والدفاع عن أمنه واستقراره وحماية جبهته الداخلية.

وبدوره قال الدكتور محمد رفعت الإمام، عميد كلية الآداب بجامعة دمنهور: إن الجامعة لا تنسى شهداء الوطن الذين كانوا خير دليل على صمود الشعب المصري وهم باقون في وجداننا وذاكرتنا دائمًا وأبدًا، مضيفًا أن الجامعة تحرص على غرس قيم الولاء والانتماء والمواطنة وتوعية الشباب بالمخاطر التي تحيط بالوطن.

الشهيد البطل عميد أركان حرب خالد العريان، قائد الوحدة 888 مكافحة إرهاب SEAL” من مواليد مدينة دمنهور، ولد في 28 سبتمبر عام 1979، واستشهد يوم 11-1-2021 بشمال سيناء، إثر انفجار عبوة ناسفة استهدفت المدرعة التي كان يستقلها وهو يدافع عن تراب بلده مصر الغالية.

التحق الشهيد البطل، بالكلية الحربية وتخرج ضمن الدفعة 93 حربية بتقدير عام جيد جدًا سلاح المشاة وتدرج في جميع الوظائف القيادية بسلاح المشاة وحصل على جميع الفرق الحتمية والتأهيلية بسلاح المشاة وحصل على فرقة القفز الأساسية بالمظلات وفرقة النجم الساطع "Bright Star‘‘ والتي تعتبر من أكبر التدريبات في العالم وفرقة الصاعقة.

كما حصل على فرقة القوات الخاصة المعروفة باسم سيل وحصل أيضًا على ماجستير العلوم العسكرية ودورة أركان حرب من كلية القادة والأركان، كما حصل  على ميدالية الخدمة الطويلة والقدوة الحسنة من الطبقة الأولى من الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية.

 هذا وقد قام اللواء هشام آمنة بإهداء أسرة الشهيد درع وشهادة تقدير وذلك عرفانًا وتقديرًا من المحافظة لبطولته، كما سبق وتم إطلاق اسم الشهيد على أحد شوارع مدينة دمنهور تخليدًا لذكراه.