رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف
رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف

«ناسا» تكشف عن الصور الأولى لتلسكوب هابل بعد عودته للعمل

نشر
مستقبل وطن نيوز

 
أصدرت وكالة الفضاء الأمريكية ”ناسا“ الصور الأولى التي التقطها تلسكوب هابل الفضائي بعد استئناف عملياته الكاملة، وهي عبارة عن مجموعة من المجرات المختلفة، بما في ذلك مجرة حلزونية نادرة بثلاث أذرع.

ووفقا للوكالة الأمريكية تُظهر الصورة الأولى جسما يعرف باسم ARP-MADORE2115-273، وهو مجرتان متشابكتان على بعد 297 مليون سنة ضوئية من الأرض، وكتبت ناسا في وصف للصورة: ”اعتقد علماء الفلك سابقًا أن هذا نظام“ حلقة تصادمية ”بسبب اندماج مجرتين وجها لوجه.

كما كشف تلسكوب هابل، أن التفاعل المستمر بين المجرات أكثر تعقيدا بكثير، تاركا وراءه شبكة غنية من النجوم والغازات المتربة.
وعلى عكس معظم المجرات الحلزونية، التي لها أذرع زوجية، فإن ARP-MADORE0002-503 لها ثلاث أذرع يصل نصف قطرها إلى 163000 سنة ضوئية، أي ثلاثة أضعاف اتساع مجرة درب التبانة.

وقالت وكالة ناسا إن الأهداف الأولية الأخرى لتلسكوب هابل تضمنت عناقيد نجمية كروية، وشفقا قطبيا على كوكب المشتري، وقد أصدرت الوكالة الأمريكية الصور، مما أسعد محبي النجوم، بما في ذلك مدير ناسا بيل نيلسون.

وقال نيلسون في بيان: ”يسعدني أن أرى أن هابل أعاد النظر إلى الكون، حيث يلتقط مرة أخرى نوع الصور التي أثارت اهتمامنا وألهمتنا لعقود“.

وأضاف نيلسون: ”هذه لحظة للاحتفال بنجاح فريق مكرس حقًا للمهمة، فمن خلال جهودهم، سيواصل هابل عامه الثاني والثلاثين من الاكتشاف، وسنواصل التعلم من الرؤية التحويلية للمرصد، وقد استؤنفت العمليات العلمية على هابل في 17 يوليو، بعد شهر توقف فيه بسبب عطل فني“.

والجدير بالذكر أنه في الأسبوع الماضي، نجحت وكالة ناسا في إجراء مناورة ”محفوفة بالمخاطر“ لتحويل هابل إلى جهاز الكمبيوتر الاحتياطي الخاص بها.

وتم إجراء التبديل ”للتعويض عن مشكلة في الكمبيوتر الأصلي للتلسكوب التي حدثت في 13 يونيو عندما توقف الكمبيوتر عن العمل، مما أدى إلى تعليق جمع البيانات العلمية.

تجدر الإشارة إلى أن تلسكوب هابل، كان مشروعا مشتركا بين وكالة ناسا ووكالة الفضاء الأوروبية ووكالة الفضاء الكندية، لمراقبة الكون لأكثر من ثلاثة عقود، وقد تم إطلاق التلسكوب في أبريل 1990 من مركز كينيدي للفضاء في فلوريدا.

ومنذ إطلاقه في أبريل 1990، أخذ أكثر من 1.5 مليون ملاحظة للكون، وتم نشر أكثر من 18000 ورقة علمية بناء على بياناته، حيث يدور حول الأرض بسرعة حوالي 17000 ميل في الساعة (27300 كيلومتر في الساعة) في مدار أرضي منخفض على ارتفاع حوالي 340 ميلا، أعلى قليلا من محطة الفضاء الدولية (ISS).
وتمت تسمية التلسكوب على اسم عالم الفلك الشهير إدوين هابل الذي ولد في ولاية ميسوري العام 1889 واكتشف أن الكون يتوسع، واحتفل هابل مؤخرا بالذكرى السنوية الحادية والثلاثين لتأسيسه في الفضاء.