رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف
رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف

برلمانى: السيسى أزال قلق المصريين بشأن سد النهضة.. و"حياة كريمة" حققت جميع أهدافها

نشر
مستقبل وطن نيوز

أكد النائب حسن المير عضو مجلس النواب أهمية جميع القضايا التى تناولها الرئيس عبد الفتاح السيسى فى كلمته خلال المؤتمر الأول للمبادرة التاريخية " حياة كريمة " موضحاً أن الرئيس السيسى بعث برسالة واضحة وحاسمة بشأن ملف سد النهضة وأزال قلق جميع المصريين تجاه هذا الملف.

 وقال " المير " فى بيان له اصدره اليوم إن مبادرة حياة كريمة ناجحة وحققت جميع أهدافها فى توفير حياة كريمة للمواطنين الذين يقطنون فى القرى والريف المصري وأن هذه المبادرة أصبحت حديث العالم كله.

وأكد أن أكبر دليل على ذلك شهادة الأمم المتحدة التى جاءت فى تصريحات إلينا بانوفا، المنسقة المقيمة للأمم المتحدة في مصر التى أكدت فيها نجاح مصر فى إدراج 3 مبادرات تنموية على منصات المنظمات وأنه توجد شراكة استراتيجية مع الحكومة المصرية، تتضمن دعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة، والتركيز على العدالة الاجتماعية والتعليم، و برنامج تكافل وكرامة الذي يدعم الفئات الأكثر ضعفًا، كما نعمل على قضية اللاجئين والمهاجرين، بالإضافة للموارد البيئية وحسن استغلالها، وأن مصر لديها طموحا كبيرا فى هذا الصدد وثمن النائب حسن المير وصف المسئولة الاممية لمبادرة حياة كريمة بأنها مبادرة رائعة، وتركز على المناطق الريفية فى مصر، وانتشال المواطنين من الفقر، وهي مبادرة واسعة جدًا، وتدعم كل أهداف التنمية المستدامة، وهذا الأمر هام جداً كما نتحدث عن الدعم المرن، من خلال دعم الشمول التعليمي، والوظائف والمدارس، والبنية التحتية المجتمعية، والمجموعات الأكثر ضعفًا، وحياة كريمة مبادرة هامة جدًا، وتم الاعتراف بها فى منصة الأمم المتحدة الخاصة بأهداف التنمية المستدامة خاصة أنها ستدعم 58 مليون مواطن، وهم الأكثر ضعفًا.

واعتبر النائب حسن المير هذه التصريحات من "إلينا" بأنها شهادة رفيعة المستوى من منظمة الأمم المتحدة بما يتم على أرض مصر من انجازات ومبادرات رئاسية ومشروعات قومية عملاقة انجزتها مصر بقيادة الرئيس السيسى فى توقيتات زمنية غير مسبوقة عالمياً معرباً عن ثقته التامة فى أن مصر ستكون واحدة من أهم الدول الاقتصادية الناجحة والواعدة خلال السنوات القليلة القادمة على مستوى منطقة الشرق الأوسط باسرها وأفريقيا.