رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف
رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف

إنكار نسب وأحكام نفقة.. القصة الكاملة لأزمة هالة صدقي مع زوجها

نشر
مستقبل وطن نيوز

قبل 5 سنوات غادر زوج الفنانة هالة صدقي رجل الأعمال «سامح سامي» إلى أمريكا بعد خلافات نشبت بينهما حالت دون دون استمرار حياتهما الزوجية رغم إنجابهما طفلين، لتخرج بعد ذلك مشكلتهما إلى العلن، وتجاوزت قضاياهما أمور النفقة والطلاق أو غيرهما، ولكن وصلت إلى اتهامات بالسرقة الاستيلاء على الأموال فضلًا عن قضية إنكار نسب رفعها الزوج ضد زوجته الفنانة يتهمها بأنها استعانت ببويضات امرأة أخرى لإنجاب أولادهما، حتى أنه طالبها بإجراء تحليل DNA للتأكد من صحة ادعائه.

القصة بدأت بظهور فيديو لمحامي زوجها، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، يكشف من خلاله تفاصيل الأزمة.

وقال، المحامي، في الفيديو إن هالة صدقي استغلت توكيل عام كان قد حرره لها زوجها لتبيع لنفسها قطعة أرض، كما قال أن موكله رفع دعوى قضائية يطالب بتحويلها للطب الشرعي وتحليل DNA لإنكار نسب أبنائهما، مؤكدًا أن الزوج أكد أن الفنانة تلاعبت بالحقن المجهري، مستعينة ببويضات امرأة أخرى، لأنها غير صالحة طبيًا للإنجاب من الأساس، حسب زعمه.

وتابع المحامي قائلًا: «لقد رفعنا دعوى قضائية ولم يحضر أي شخص من قبل الفنانة وذلك بأولى جلساتها في 12 يوليو2020، وقد تم تأجيلها إلى 22 سبتمبر من نفس العام، وقد استلمت الدعوى ولم تأت أو محام تابع لها».

واستكمل: «نحن نود إثبات الحقيقة، وقد لجأنا للمحكمة لإثبات ذلك، وسيكون من خلال تحليل الـDNA، وأعتقد أن هذا حق المدعى عليه».

واختتم: «موكلي يدفع شهريًا نفقة بمقدار 20 ألفًا شهريًا ونفقة مدارس بالجنيه الإسترليني تبلغ 120 ألف جنيه إسترليني».

وخرجت في نفس الوقت الفنانة هالة صدقي، لتكشف تفاصيل جديدة في أزمتها مع زوجها، إذا قالت في تصريحات صحفية إن زوجها يريد النيل من سمعتها بعد خسارته لقضية النفقة، وقالت إنها فوجئت بالمقطع المصور الذي يتحدث فيه المحامي من دون أي سند قانوني وتطرقه لبعض الأمور العائلية الخاصة التي لم يبت فيها القضاء.
وأضافت: «تقدم المحامي الخاص بي بمذكرة للنائب العام لرفع قضية تشهير ضد هذا الشخص، وكذلك زوجي، كما ستتم مخاطبة نقابة المحامين للنظر في مدى مهنية ما حدث، وقياس الأضرار الواقعة على أسرتي جراء ذلك».
وتابعت «هالة»: «أحذر من تداول معلومات مغلوطة أو مضللة سواء عن طريق أخبار صحفية أو مقاطع مصورة، بشأن خلافي مع زوجي، سوف ألجأ للقضاء حال حدوث ذلك».


ووجهت هالة صدقي اتهامًا لزوجها بالتشهير بها ومحاولة النيل من سمعتها، قائلة: «يحاول زوجي بطرق خبيثة النيل مني، بعد أن خسر قضية النفقة، رغم محاولاتي عدم التطرق للأمر في وسائل الإعلام مراعاة لشعور أولادي، إلا أنه وللأسف الشديد لم يحترم ذلك».

كما كشفت هالة في أكثر من منشور عبر صفحتها بـ«فيسبوك»، إن زوجها يرفض أن يطلقها، ويريد أن يحصل على الثمن، إذ كتبت: «لما أب يتخلى عن مراته وأولاده ويشهر بيهم بعد ما يسرق أرضهم ويرميهم علشان طمعه وأنانيته ويستغلهم أسوأ استغلال ويمنعهم من السفر ويقضى على مستقبلهم الرياضي وفِى الآخر علشان يهرب من حكم الحبس بتاع النفقة ينكر نسبهم وفِى الآخر يرفض يطلق، منتظر الثمن».
وكتبت في منشور اَخر، قائلة: «تم عمل بلاغ ضد الموقع اللي تم شهر بي وبولادي وبلاغ ضد المحامي للنيابة العامة لاتخاذ الإجراءات القانونية ضده لسرد وقائع ليس لها أي صحة ولمجرد التشهير والضغط عليه، واعتذر لإقحامكم في أمور شخصية وليس مجالها الميديا ولكن وجب التوضيح وبعد صمت خمس سنوات".

وفي تطور سريع، نشر زوج هالة صدقي، فيديو له عبر مواقع التواصل الاجتماعي، يكشف تفاصيل أخرى عن الأزمة، مناشدًا النائب العام بمساعدته بعد قيامها باستيلاء على أمواله، واصفًا حاله بأنه مقهور.

وقال سامح، في الفيديو، إن زوجته الفنانة هالة صدقي، قامت بالاستيلاء على جميع ممتلكاته بموجب توكيل عام رسمي، كان قد حرره لها في 2012، وأنها بموجب هذا التوكيل حصلت على قطعة أرض تساوي 8 ملايين جنيه، إلى جانب أرصدته بالبنوك.

وأضاف سامح، أنه تقدم للقضاء المصري لإلغاء هذا التوكيل، وإعادة أرضه من جديد، وأشار سامح أن زوجته هالة صدقي، حصلت على حكم لصالحها في قضية النفقة التي رفعتها رغم استعانتها بشهود زور، لأنه على حد قوله قدم جميع المستندات اللازمة بأنه لا يمتلك قيمة النفقة التي طلبتها.

وأكد سامح، أن هالة صدقي منعت عنه أولاده، وقال: «مش عارف أشوفهم ولا أسمع صوتهم ولا أكلمهم، ولا أعرف حاجة عنهم خالص، وأجبرتهم على إلغاء أسمي من أسمائهم ليصبحوا سامو صدقي، ومريم صدقي».

وأضاف: «هو أنا عملت إيه عشان تعمل كل ده، وأبويا وأمي ذنبهم إيه ما يشوفوش أحفادهم».

وتابع: «أنا حصلت مؤخرًا على تأكيد أن هالة صدقي ليست أم أولادي، وأنها استعانت ببويضات امرأة أخرى دون الرجوع إلى، وبستنجد بالنائب العام لأن أنا مقهور، وبطالبها بإجراء تحليل DNA لإثبات نسب أولادنا، كما أطالب بإجراء بصمت الصوت لها على الفيديو الشهير التي كانت تشتم فيه زملائها بعد أن قالت أنني لفقته لها».

وبتاريخ اليوم الأربعاء أسدلت محكمة أسرة قصر النيل، الستار على تلك القضية برفض دعوى زوج هالة صدقي، التي يدعي فيها إنكار نسب أبنائها إليها، وقضت بإثبات نسب طفليها إليها.

كما قضت المحكمة بحبس الزوج شهرا لامتناعه عن دفع متجمد نفقة قدرها 320 ألف جنيه لصالحها، بحسب محاميها رفعت الشريف.

وكانت محكمة الأسرة قضت في حكم سابق بحبس زوج الفنانة هالة صدقي شهرا لامتناعه عن دفع متجمّد مبلغ النفقة المحكوم لها ولأولادها به وقيمته 155 ألف جنيه.