رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف
رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف

«الدواء» تحذر من استخدام مستحضرات مجهولة لإنقاص الوزن وعلاج السمنة

نشر
هيئة الدواء المصرية
هيئة الدواء المصرية

حذرت هيئة الدواء، من استخدام المستحضرات مجهولة المصدر، التي يتم الترويج لها على بعض وسائل التواصل الاجتماعي والفضائيات، في إنقاص الوزن وعلاج السمنة. 

وقالت الهيئة في بيان اليوم، أنه بالبحث، وُجد أن العديد من هذه المستحضرات غير مسجلة بقاعدة البيانات الخاصة بالمستحضرات المسجلة بهيئة الدواء المصرية، وقد يلجأ البعض لاستخدامها في إنقاص الوزن دون معرفة مكوّناتها مما قد يسبب أضرارا صحية بالغة.

وناشدت الهيئة المواطنين عدم الانجراف وراء الإعلانات المضللة على مواقع التواصل الاجتماعي والفضائيات التي تروج للمستحضرات مجهولة المصدر دون الرجوع للجهات الرسمية لما لذلك من أثر سلبي على الاستخدام السليم للأدوية وما يترتب عليه من أضرار صحية بالغة.

وأهابت الهيئة بالمواطنين ضرورة استشارة مقدمي الرعاية الصحية من الأطباء والصيادلة قبل تناول أي من المستحضرات الدوائية، محذرة من خطورة التطبيب الذاتي.

وفي هذا الإطار ترحب الهيئة بجميع الاستفسارات عن المستحضرات الصيدلية من مقدمي الرعاية الصحية وجميع المواطنين بكافة أنحاء الجمهورية، من خلال خدمات البلاغات والاستفسارات الإلكترونية على الموقع الرسمي للهيئة منها: خدمة "مخالفة" وذلك للإبلاغ عن مخالفات تخص المستحضرات أو المنشآت الصيدلية، وخدمة "إعلان غير ملائم" وذلك للإبلاغ عن مواد دعائية دوائية غير ملائمة، وخدمة "استشارة دوائية" وذلك للاستفسار عن معلومة دوائية موثوقة
يأتي ذلك انطلاقا من رؤية هيئة الدواء المصرية في نشر الوعي الصحي فيما يخص الأدوية والمستحضرات الصيدلية والاستخدام الآمن والأمثل لها بجمهورية مصر العربية باستخدام الدلائل العلمية الصحيحة والمحدثة، وانطلاقا من حرص الهيئة على التصدي للترويج للمستحضرات الغير مرخصة بجمهورية مصر العربية على بعض وسائل التواصل الاجتماعي والفضائيات ومنها ما ورد إلى مركز المعلومات الدوائية بالإدارة المركزية للرعاية الصيدلية بالهيئة من استفسارات عن بعض المستحضرات مجهولة المصدر التي يتم الترويج لها على بعض وسائل التواصل الاجتماعي والفضائيات لاستخدامها في إنقاص الوزن وعلاج السمنة.