رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف
رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف

وزيرة الصحة: الإرادة السياسية سبب تيسير التفاوض مع شركات تصنيع علاج ضمور العضلات

نشر
 الدكتورة هالة زايد
الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان

قالت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، إن الإرادة السياسية سبب تيسير التفاوض مع شركات تصنيع علاج ضمور العضلات الشوكي، موضحة أن أقوى علاج لضمور العضلات يتم استخدامه من إنتاج شركة نوفارتس، وهو علاج يقوم بعمل إحلال للجين الذي به مشكلة، وهو غالي جدًا وإنتاجه غالي جدًا، ويتم إدخاله في فحصوات كثيرة لقياس رسم الأعصاب، ثم يدخل في اختبارات جينية ثم اختبارات تأكيدية تستغرق من أسبوعين لـ3 أسابيع، وهذه الاختبارات تكلفتها مرتفعة جدًا.

وأشارت "زايد"، خلال اتصال هاتفي ببرنامج "الحكاية" المذاع عبر فضائية "MBC مصر"، مساء الإثنين، إلى أنه خلال الأسابيع القادمة سيكون لدينا معمل عظيم لإجراء هذه التحاليل، موضحة أن الدولة التي فحصت 70 مليون مواطن خلال 7 أشهر وعالجت المصابين بفيروس سي، قادرة على تيسير كافة العقبات لعلاج مرضى ضمور العضلات.

وشددت على أن الفترة الماضية شهدت التعامل مع ملفات لم يجرؤ أحد على الاقتراب منها، معقبة "الإرادة السياسية بتفتح الأبواب الخارجية"، مشيرة إلى أن هناك دولة واحدة بالمنطقة العربية وشرق المتوسط وإفريقيا حقنت 5 حالات بعلاج ضمور العضلات، موضحة أنه لا يوجد تأمين صحي يغطى هذا النوع من العلاج؛ لكونه يحتاج لتكلفة مادية، معقبة: "حتى لو نمتلك القدرة المادية الشركات المصنعة مش هتدينا العلاج بسهولة لقلة الإنتاج".