رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف
رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف

«حج 2021 ظروف استثنائية».. ما هي عقوبة مخالفة الإجراءات الاحترازية خلال المناسك؟

نشر
مستقبل وطن نيوز

للعام الثاني على التوالي من تفشي فيروس كورونا المستجد حول العالم وتحديدا داخل الأراضي السعودية، فرضت قيودًا جديدة على ترتيبات استقبال الحجاج.

فيما شددت السعودية على ضرورة أن تكون الحالة الصحية للراغبين في أداء مناسك الحج خالية من الأمراض المزمنة، وأن تكون ضمن الفئات العمرية من (18 إلى 65 عاماً) للحاصلين على اللقاح، وفق الضوابط والآليات المتبعة في المملكة لفئات التحصين.

وتساءل البعض عن مدى العقوبات التي تلاحق من لم يلتزم بالإجراءات الاحترازية خلال الحج.. "مستقبل وطن نيوز" يعرضها لكم، للتذكير حتى لا تقع تحت المساءلة القانونية في المملكة العربية  السعودية:

وبحسب مصدر مسؤول بوزارة الداخلية السعودية، صرح بأنه بناء على الأحكام والعقـوبات الخاصة بمخالفي الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية المتخذة لمواجهة فيروس كورونا (كوفيد- 19)، ولضمان الالتزام بتطبيق الإجراءات الاحترازية والتدابير (البروتوكولات) الوقائية المعتمدة للحد من تفشي الوباء خلال موسم حج هذا العام 1442هـ، سيتم مخالفة كل من يتم ضبطه محاولاً الوصول إلى المسجد الحرام والمنطقة المركزية المحيطة به والمشاعر المقدسة (منى، مزدلفة، عرفات) دون تصريح، بدءًا من تاريخ 25 / 11 / 1442هـ، حتى نهاية اليوم الـ 13 من ذي الحجة، بغرامة مالية قدرها (10،000) ريال، وفي حال تكرار المخالفة تتضاعف العقوبة.

وأهاب المصدر بالمواطنين والمقيمين كافة الالتزام بالتعليمات الخاصة بموسم حج هذا العام، مؤكداً في الوقت ذاته أن رجال الأمن سيباشرون مهامهم في جميع الطـرق والممرات المؤدية إلى المسجـد الحرام والمشاعر المقدسة لمنع وضبط المخالفات وتطبيق العقوبات بحق جميع المخالفين.

وزاد العام الحالي في الاستقبال داخل الأراضي السعودية، لـ60 ألفًا، بدلا من 10 آلاف كما كان في العام الماضي، فيما ثبتت قرارها بأداء مناسك الحج لعام 1442هـ للمواطنين والمقيمين داخل المملكة فقط بإجمالي 60 ألف حاج.

جاء ذلك في ظل ما يشهده العالم أجمع من استمرار تطورات جائحة فيروس كورونا المستجد وظهور تحورات جديدة له.

وأكدت في بيان صادر عن وزارة الصحة أنها تولي دومًا سلامة الحجاج وصحتهم وأمنهم حرصًا بالغًا وعنايةً تامة، وتضع ذلك في مقدمة أولوياتها، مع تقديمها كل التسهيلات اللازمة التي تيسر لضيوف الرحمن أداء مناسك الحج والعمرة، وتمكّنهم من الوصول إلى المشاعر المقدسة بكل يسر وسهولة، إذ تشرفت المملكة خلال السنوات العشر الماضية فقط بخدمة ما يزيد على 150 مليون حاج.

وتقرر قصر إتاحة التسجيل للراغبين في أداء مناسك الحج لعام 1442هـ للمواطنين والمقيمين داخل المملكة العربية السعودية فقط، وذلك من خلال المسار الإلكتروني للحجاج الذي ستطلقه وزارة الحج والعمرة، بما يضمن أداء الشعائر في صحة وأمن وسلامة، مع الالتزام بالضوابط التنظيمية والمعايير الصحية والمتطلبات الأمنية في جميع مراحل أداء الفريضة، وذلك على النحو الآتي:

- إجمالي أعداد الحجاج لعام 1442هـ هو (60 ألف حاج)، للمقيمين من جميع الجنسيات والمواطنين في المملكة العربية السعودية.

- ضرورة أن تكون الحالة الصحية للراغبين في أداء مناسك الحج لعام 1442هـ خالية من الأمراض المزمنة.

- أداء مناسك الحج لهذا العام 1442هـ سيقتصر على الفئات العمرية من (18 إلى 65 عاماً) للحاصلين على اللقاح، وفق الضوابط والآليات المتبعة في المملكة لفئات التحصين (محصن، أو محصن أكمل جرعة واحدة وأمضى 14 يومًا، أو محصن متعافٍ من الإصابة).

وأشارت وزارة الحج والعمرة إلى أن المملكة العربية السعودية وهي تتشرف باستضافة الحجاج في كل عام، تؤكد أن هذا الترتيب يأتي من منطلق حرصها الدائم على صحة الحجاج وسلامتهم وأمنهم وسلامة بلدانهم أيضًا، ولذا فقد حرصت على وضع الخطط التنفيذية لتحقيق جميع الاشتراطات وتوافر جميع المعايير الصحية، والتي سيتم إعلانها من خلال المؤتمر الصحفي الذي سيعقد هذا اليوم، مع التأكيد على ضرورة اتباع جميع الإجراءات الاحترازية وتطبيقها أثناء تأدية الحاج للمناسك.

كانت السعودية في حج العام الماضي، تفرض قيدوًا مشددة على الحجاج؛ تلاشيًا لتفشي فيروس كورونا باعتباره كانت مستفحلًا في الإصابات بين سكان العالم، وحظرت دخول الأجانب من خارج البلاد إلى مكة والمدينة مقتصرة توافد الحجاج على 10 آلاف فقط من داخل البلاد.

ويخضع الحجاج لحجر صحي قبل وبعد أداء المناسك مع إلزامهم بارتداء الكمامات الوقائية طوال فترة الحج، فيما يتجمعون في مكة للطواف حول الكعبة؛ لتأدية فرض من فروض الإسلام الخمس.