رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف
رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف

كيف أثر المناخ على حجم جسم الإنسان؟.. علماء يكشفون مفاجأة

نشر
صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

يعتقد علماء الأنثروبولوجيا، أن المناخ لعب دورًا هامًا للغاية في تطور الإنسان؛ حيث إن أحجام أجساد أسلافنا كانت تتعلق بمتوسط درجة الحرارة لسطح الأرض على مدار المليون سنة الماضية.

وبحسب تحليل لوكالة "تاس" الروسية، فإنه على سبيل المثال ومنذ 3 ملايين عام، أصبح مناخ أفريقيا أكثر جفافا وحرارة، ولهذا السبب غيّر أسلاف أسترالوبيثكس والممثلون الأوائل لجنس الإنسان العاقل موطنهم ونزلوا من الأشجار وانتقلوا إلى السافانا.

وعندما دخل إنسان كروماجنس قارة أوراسيا، أصبح جلده وشعره أفتح تدريجيا، وتغير شكل وجهه وأنفه كيلا يفقد جسمه الحرارة خلال فصول الشتاء الباردة. 

وأظهر البحث الجديد أن تغير مناخ الأرض كان بإمكانه التحكم في حجم أجسام أسلافنا.

وفي هذا الصدد يقول البروفيسور في جامعة كامبريدج، أندريا مانيكا:"حتى اليوم، يمكننا أن نرى أن الناس الذين يعيشون في المناطق الدافئة من الكوكب عادة ما يكونون أصغر من أولئك الذين يعيشون في مناطق خطوط العرض المعتدلة. 

وقد أظهر بحثنا أنه على مدار المليون سنة الماضية، كان المناخ وعلى وجه الخصوص درجة حرارة البيئة محركا رئيسيا لتطور جسم الإنسان".

ودرس مانيكا وزملاؤه أكثر من 300 أثر للإنسان القديم الذي عاش على مدى المليون سنة الماضية وبينهم إنسان كروماجنس وإنسان نياندرتال وإنسان هايدلبرج والإنسان المنتصب. 

وكان علماء الأنثروبولوجيا مهتمين بمعرفة 3 مواصفات مثل كتلة الجسم وطول القامة وحجم الدماغ. 

وازدادت كل هذه المؤشرات إلى حد بعيد مع تطور الإنسان، ومع ذلك، لم يقرر العلماء بعد نهائيا سببا لذلك.

وأظهر التحليل أن حجم دماغ أسلافنا وأقاربهم لم يتأثر عمليا لتقلبات مناخية، كانت بيئة عاش فيها الإنسان أهم من ذلك كله، فكلما قلت الغابات فيها ازداد حجم الدماغ.

ولاحظ الباحثون، أن الإنسان لا يختلف من هذه الناحية عن كائنات حية أخرى تقطن الأرض؛ حيث يكون متوسط ​حجم الكائنات الحية التي تعيش في خطوط العرض المعتدلة والقطبية أكبر من تلك التي تعيش بالقرب من خط الاستواء.

ومع ذلك، فمن حيث طول القامة وكتلة الجسم، كان المناخ أحد العوامل الرئيسية للتطور، وكلما انخفض متوسط ​درجة الحرارة كان ممثلو جنس الإنسان الذي عاش في مثل هذه الظروف أعلى وأكبر. 

وطال ذلك أسلاف الإنسان الحديث من جهة وإنساني كروماجنس إو نياندرتال من جهة أخرى.