رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف
رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف

«بلومبرج»: الملء الثاني لسد النهضة يؤثر على حياة عشرات الملايين

نشر
سد النهضة - صورة
سد النهضة - صورة أرشيفية

قالت شبكة "بلومبرج" الإخبارية الأمريكية، إن عملية الملء الثاني لخزان سد النهضة الإثيوبي من شأنها التأثير على حياة عشرات الملايين من الأشخاص الذين يعيشون قرب ضفتي نهر النيل، فضلًا عن كونها تؤثر على النيل الأزرق بحد ذاته، وتجعل الحل الدبلوماسي يبدو "صعب المنال".

وأشارت الشبكة، في تقرير نشرته، اليوم الجمعة، عبر موقعها الإلكتروني، تحت عنوان "السد العملاق يعبث بالمياه في أفريقيا حتى قبل ملئه"، إلى كون عملية الملء الثاني تُصعّد التوترات بين إثيوبيا من جانب، ومصر والسودان من جانب آخر، كون دولتي المصب تعتمدان على النهر بشكل كبير في الزراعة وتوليد الطاقة.

ولفت التقرير إلى تخوف السودانيين من تكرار وقوع جفاف العام الماضي، مع مضي أديس أبابا قدما في عملية الملء الثاني للسد "الجدلي".

واعتبر التقرير أن التحرك الإثيوبي الأخير ببدء الملء الثاني يشير إلى فشل العديد من جولات الوساطة والمفاوضات بين دولة المنبع ودولتي المصب، ما يثير تساؤلات حول ما إذا كان من الممكن التوصل لحل للخلاف.

وأوضحت "بلومبرج" أن أي من الأطراف المتنازعة بشأن السد لا تريد أن ينتهي الخلاف إلى نشوب حرب أوسع، لكن الخطر يتزايد "كلما أصبح السد واقعا"، مشيرة إلى المواجهات التي وقعت خلال الأشهر الماضية في منطقة الفشقة السودانية بين الجيش السوداني والجيش الإثيوبي.

ونوّهت إلى أن "تصرفات إثيوبيا الأحادية" منعت السودانيين من ضبط مستويات المياه في سد الروصيرص وخزان أصغر حجما على النيل الأبيض لتعويض الملء الثاني لسد النهضة، وهو ما أظهرته وثيقة حكومية اطلعت عليها الشبكة.

وأكدت "بلومبرج" أنه مع مضي حكومة رئيس الوزراء الإثيوبي، آبي أحمد، في الملء الثاني للسد، فإن الحل الدبلوماسي يبدو "صعب المنال"، رغم إجراء العديد من جولات المحادثات على مدى عقد، والوساطة من جانب الاتحاد الأفريقي والولايات المتحدة الأمريكية والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي للوصول إلى اتفاق.