رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف
رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف

نائب وزير التعليم يقدم 10 وصايا لطلاب الثانوية العامة

نشر
مستقبل وطن نيوز

يستعد طلاب الثانوية العامة، للامتحانات النهائية والمقرر انعقادها، بداية من غدٍ السبت 10 يوليو الجاري، طبقًا للجداول النهائية التي أعلنتها وزارة التربية والتعليم.

وفي هذا السياق قدم الدكتور رضا حجازي نائب وزير التربية والتعليم للتعليم العام وشئون المعلمين عددًا من الوصايا لطلاب الشهادة الثانوية العامة، تحت عنوان «الوصايا العشر لطلاب الثانوية العامة» والتي جاءت كالتالي: 

1. كن سعيدًا بأي إنجاز تحققه حتى يتولد لديك تأكيدات إيجابية ويتلاشى الصوت السلبي داخلك.

2. لا تعقد مقارنات بينك وبين الآخرين حتى لا تشعر بالإحباط.. وعمق تحصيلك في المادة الدراسية التي تحبها حتى تشعر بالتميز.

3. احرص على الوقت فإدارة الوقت Time management أحد أهم مقومات النجاح في الحياة بشكل عام.

4. احتفل بإنجازاتك حتى تعزز ثقتك بنفسك وتشعر بالتميز حتى يمكنك النهوض سريعًا من الفشل.

5. دون إنجاز مذاكرتك في مفكرة خاصة بك حتى تتكون لديك تأكيدات إيجابية حول ذاتك.

6. اختر أحد أهم إنجازاتك التحصيلية ووضح العوامل التي ساعدتك على تحقيقه.

7. خذ وقتًا للاسترخاء وقسطًا كافيًا من النوم (من 6 إلى 8 ساعات يوميًا، تفضل أن تكون ليلًا) وعدم الإكثار من المنبهات (كالشاي والقهوة) حتى تحتفظ بنشاطك المستمر.

8. تحدث عن إنجازاتك التحصيلية للمقربين منك واقبل منهم المدح والمجاملات، ولا تستمع للمحبطين والمتشائمين.

9. تعاطف مع ذاتك ولا تجلد نفسك أكثر من اللازم عندما تتعرض لفشل في تحصيل أحد المواد الدراسية وتذكر نجاحاتك في المواد الدراسية الأخرى.

10. عبر عن انفعالاتك الإيجابية أو السلبية للمقربين منك وتحلى بالابتسامة حتى تكتسب قدرة على المواجهة.

وأكد نائب رئيس الامتحانات، أن النجاح في الامتحانات ليس السبيل الوحيد للنجاح في الحياة، وليس ضامنًا له، فهناك أفراد فشلوا في حياتهم الدراسية ولكنهم حققوا نجاحات باهرة في حياتهم العملية (مثل توماس إديسون) فإذا طلبت من السمكة أن تتسلق الشجرة فإنها ستفشل، وبالتالي المطلوب منك عزيزي الطالب أن تأخذ بالأسباب والمستقبل بيد الله وتمنياتي لكم بالتوفيق.

وأضاف: وحتى تكون الفائدة مكتملة فإنني أيضا أدعو زملائي المعلمين وأعزائي أولياء الأمور أن ندعم جميعنا ونشارك في تعديل الصورة الذهنية لأبنائنا الطلاب، لتكون إيجابية، فلنعمل على تشجيعهم لا إحباطهم، فلنحتفل بإنجازهم مهما كان صغيرًا، فلنعمل على غرس ثقتهم بذواتهم، وألا نقارنهم بغيرهم، لنساعدهم على تكوين هدف ممكن التحقيق، ولنغرس فيهم أننا فخورون بهم في كل الأحوال ومهما كانت النتائج.