رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف
رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف

بني سويف.. 7 سنوات من الإنجازات غيرت وجه الحياة في عهد الرئيس السيسي

نشر
مستقبل وطن نيوز

شهدت محافظة بني سويف خلال السنوات السبع الماضية منذ تولي الرئيس عبدالفتاح السيسي قيادة البلاد في يوليو 2014 حتى الآن إنجازات متنوعة في عدد من المجالات استهدفت تحسين الخدمات العامة المقدمة للمواطنين.
 

وبحسب بيان لمحافظة بني سويف فإن المحافظة تمتلك حزمة من المقومات التاريخية والأثرية والطبيعية كانت وما زالت شاهدة على عراقة وتميز هذه المحافظة التي تمتلك 8 مناطق صناعية بها أكثر من 60% مصانع منتجة، معظمها يصدر للخارج، ويجري حاليا إقامة منطقة صناعية أخرى مُرفَقة، بجانب شبكة طرق قوية، وأصبحت بني سويف أكثر تميزاً خاصة بعد تنفيذ عدد من المشروعات القومية والخدمية بتكلفة تزيد على 87 مليار جنيه ومنها:
محطة كهرباء بني سويف، التي تعمل بتكنولوجيا الدورة المركبة بتكلفة 2 مليار يورو، وذلك ضمن عدد من المشروعات في القطاع أهمها أكبر 3 محطات كهرباء في الشرق الأوسط وأفريقيا لتوليد الكهرباء والتي نفذتها شركة "سيمينز" بالتعاون مع الشركاء الوطنيين بقدرة 14 ألفا و400 ميجا وات، وتشمل محطات كهرباء بني سويف، والبرلس والعاصمة الإدارية الجديدة، وبلغت تكلفة محطة بني سويف 2 مليار و500 ألف يورو، أي ما يعادل 38 مليار و950 مليون جنيه مصري.
 

كما أقيمت المنطقة التكنولوجية على مساحة 50 فدانا، نحو آفاق جديدة في مجال تكنولوجيا الاتصالات.
 

وأُسِسَت صوامع سدس بسعة 60 ألف طن؛ لتصبح بني سويف مركزا لتوريد وتخزين القمح، إذ تتكون هذه الصوامع من 12 وحدة تخزينية سعة الوحدة 5 آلاف طن بإجمالي 60 ألف طن، وذلك بتكلفة تقدر بـ67 مليون جنيه.
 

كما شهدت المحافظة إنشاء طريق بني سويف الزعفرانة بوابة المحافظة على البحر الأحمر بطول 158 كيلومترا، الذي يمثل انطلاقة هائلة لربط طرق الجمهورية؛ إذ يربط بني سويف بساحل البحر الأحمر، ويختصر المسافة من 6 إلى 3 ساعات، ويعتبر بوابة المحافظة على البحر الأحمر، وبلغت تكلفة المشروع 500 مليون جنيه.
 

كما تم تنفيذ 217 مشروعا في القطاعات الخدمية: ففي قطاع التربية والتعليم، تم الانتهاء من 138 مشروعا بإجمالي عدد 2043 فصلاً في الفترة من يوليو 2014 وحتى الآن بتكلفة 448,9 مليون جنيه. 
 

وفي قطاع التعليم العالي، تم تنفيذ 10 كليات بجامعة بني سويف بتكلفة 587,8 مليون جنيه.. وفي قطاع الصحة، تم تنفيذ 6 مشروعات بإجمالي تكلفة 643 مليون جنيه؛ من بينها مشروع تطوير مستشفى إهناسيا المركزي (مرحلة أولى)، وعيادات التأمين الصحي بإهناسيا، ومستشفى بني سويف العام (المرحلة الثانية).
 

وفي قطاع مياه الشرب والصرف الصحي، تم الانتهاء من 30 مشروعا بتكلفة حوالي 1334,5 مليون جنيه، من بينها تنفيذ محطة مياه أبوسليم وشبكاتها (86 ألف م3/يوم)، ومحطة مياه بني سويف (86 ألف م3/يوم)، ومحطة صرف صحي بهبشين، وتطوير مستشفى بني سويف العام وتحويلها لمستشفى نموذجي لتقديم خدمات صحية أفضل.
 

وفي قطاع الكهرباء، تم تنفيذ 7 مشروعات كهرباء بإجمالي تكلفة 21476 مليون جنيه.
 

وفي قطاع النقل، تم تنفيذ 6 مشروعات بإجمالي تكلفة 257 مليون جنيه، وتم ضخ 2 مليار و161 مليون جنيه لرفع كفاءة وصيانة الطرق الإقليمية التي تمر بدائرة المحافظة. 

كما تم الانتهاء من مشروع كوبري علوي للسيارات بمنطقة مزلقان ميدان الشهداء لحل مشكلة التكدس المروري، خاصة في أوقات الذروة وأثناء غلق المزلقان، وما يترتب على ذلك من آثار سلبية عديدة منها زيادة الحوادث المرورية وتعطيل مصالح المواطنين وزيادة معدلات استهلاك الوقود.
 

وفيما يتعلق بقطاع الإسكان، تم تنفيذ 10764 وحدة إسكان اجتماعي بتكلفة 1400 مليون جنيه. 

وفي قطاع الري، تم تنفيذ 24 مشروع ري بإجمالي تكلفة حوالي 448 مليون جنيه، ومن بينها إنشاء وتطوير ترع ومساقي، وإنشاء مغيات وشبكات صرف مغطى، وحماية جوانب النيل، ورفع كفاءة مخرات السيول.
 

أما بالنسبة لقطاع التموين، تم تنفيذ مشروعين بتكلفة إجمالية بلغت حوالي 67.76 مليون جنيه، ومن بينها صومعة سدس ببا سعة 60 ألف طن.
 

وشهد قطاع البترول تنفيذ 4 مشروعات بإجمالي تكلفة 1179,2 مليون جنيه، ومن بينها مشروع خط غاز لتغذية محطة كهرباء بني سويف، خط دهشور/الواسطى بطول 68,5 كم وقطر 36 بوصة.
 

وشهد قطاع الشباب والرياضة، تنفيذ العديد من المشروعات بتكلفة وصلت إلى 269 مليون جنيه؛ من بينها مشروع تطوير المدينة الرياضية و163 ملعب نجيل صناعي بمراكز الشباب، وضخت الحكومة 4 مليارات و435 مليون جنيه لتنفيذ أعمال البنية الأساسية بالمناطق الصناعية: بياض العرب، وكوم أبوراضي، ومنطقة الصناعات الثقيلة.
 

وفيما يتعلق بمشكلة الصرف الصحي، التي تعاني منها معظم المحافظات، تم بذل جهد كبير لمعالجتها خلال السنوات الست الماضية، حيث كان نسبة القرى المغطاة بشبكة الصرف الصحي تبلغ نحو 11% ووصلت الآن إلى 38% حاليًا، وستصل النسبة إلى 42% في نهاية يونيو المقبل. 

وبلغت جملة الاستثمارات في القطاع 746 مليون جنيه، وضخت الحكومة في الخطة الاستثمارية للمحافظة خلال السنوات الست الماضية مليارا و432 مليون جنيه؛ لدعم شبكات الكهرباء ورصف طرق داخلية ومعدات لدعم النظافة وتطوير بعض المرافق العامة.
 

وفي مجال الصناعة، تم إنشاء أكبر مجمع مصانع للرخام والجرانيت والأسمنت، بلغت تكلفته 282 مليون جنيه مصري و28 و700 ألف دولار، وبلغت تكلفة مجمع مصانع الأسمنت 1053 مليون دولار.
 

وتم الانتهاء من مشروع الكلية التكنولوجية، وهي الأولى في الصعيد، وافتتاحها العام الحالي، إذ يعد هذا النوع من التعليم من المشروعات القومية التي تتبناها القيادة السياسية، بجانب تنفيذ مشروع مبنى ديوان عام المحافظة الجديد بتكلفة 125 مليون جنيه، والذي تم الانتقال إليه مؤخرا.
 

وحظيت محافظة بني سويف، بحزمة من المشروعات الجاري تنفيذها؛ منها تنفيذ مشروع محور عدلي منصور، الذي يعد أكبر محور تنموي بالمحافظة، بتكلفة مليار و147 مليون جنيه، وهو في مرحلة التشغيل التجريبي حاليا، ومجمع الصناعات الصغيرة والمتوسطة ببياض العرب ضمن 13 مجمعا صناعيا بتكلفة إجمالية 856,62 مليون جنيه، حيث يتكون مجمع بياض من 266 وحدة صناعية بمساحات مختلفة جاهزة للاستخدام في المشروعات الصغيرة والمتوسطة.
 

كما تم تنفيذ مشروع توسعة وإحلال وإنشاء 54 مدرسة بتكلفة 330.9 مليون جنيه، بإجمالي 753 فصلا مدرسيا، تستوعب 34 ألف تلميذ، ومحطة معالجة صرف صحي دشاشة بتكلفة 420 مليون جنيه بطاقة 23 ألف م3 في اليوم، ومشروع توسعات محطة معالجة صرف صحي أبوصير بتكلفة 120 مليون جنيه بطاقة 12 ألف يوميا. 
 

يضاف إلى ذلك تنفيذ مشروع 32 عمارة ضمن مشروع الإسكان المتميز (أ. ب) بمدينة الفشن الجديدة بتكلفة إجمالية 190 مليون جنيه.
 

واستكمالا لهذه الجهود والمشروعات القومية والنوعية التي ساهمت في أن تكون بني سويف مركزا جاذبا للاستثمارات، وتحقيق نقلة نوعية في مستوى الخدمات الحيوية بالمحافظة، تم البدء في تنفيذ أكبر مشروع في مجال الزراعات المحمية على مساحة 51 ألف فدان بمحافظتي بني سويف والمنيا، إذ يعتبر المشروع الثالث عالميا في مجال الزراعات المحمية، وسيدعم جهود التنمية بإقليم الصعيد، وسيوفر المشروع فرص عمل تترواح ما بين 250 ألفا إلى 300 ألف فرصة لأبناء الصعيد.
 

كما يجري تنفيذ مشروع تطوير الكورنيش ليكون متنفساً حضارياً للمواطنين، وتم الانتهاء من الجزء العلوي بطول 5 كم، وجارٍ تحويل الجزء السفلي لكورنيش حضاري وحديث، ومنطقة سياحية مميزة بتكلفة تصل لـ 200 مليون جنيه. 
 

ويجري تنفيذ برنامج استهداف الفجوات التنموية باعتماد حكومي قدره 193 مليون جنيه في 20 قرية من القرى الأكثر احتياجا، وكذلك تنفيذ المبادرة الرئاسية "حياة كريمة " في 31 قرية، بالتعاون بين صندوق تحيا مصر وجمعية الأورمان، وتم بالفعل الانتهاء من عدد منها.
 

تجدر الإشارة إلى أنه تم إدراج قرى مركزي ببا وناصر، وعددها 66 قرية، ضمن المشروع القومي لتطوير القرى على مستوى محافظات الجمهورية من خلال التطوير الشامل للخدمات والمرافق بتلك القرى، والذي يشمل تحسين خدمات البنية الأساسية، بالإضافة إلى الاهتمام بالنظافة والبيئة، وتحسين مستوى الخدمات والمرافق العامة.