رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف
رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف

بعد تأخير عام بسبب «كورونا».. بطولة يورو 2020 على وشك الانطلاق

نشر
يورو 2020
يورو 2020

سلطت صحيفة «فاينانشيال تايمز» البريطانية، في عددها الصادر اليوم الجمعة، الضوء على انطلاق منافسات بطولة كأس الأمم الأوروبية «يورو 2020» أخيرًا، في مساء اليوم، بعد تأخير عام كامل بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد، وأكد أن منظمي الحدث بذلوا جهودًا حثيثة لضمان مروره بدون تفشي بؤر جديدة من المرض.

وأفادت الصحيفة، في تقرير لها نشرته على موقعها الالكتروني، بأن الفرق الوطنية المتنافسة الـ 24 ستتجول للمرة الأولى في القارة للعب مباريات في 11 ملعبًا من جلاسكو إلى باكو، وهو تغيير عن النموذج التقليدي؛ حيث تستضيف دولة أو دولتان جميع الألعاب.

وأوضحت أن وباء كورونا أجبر الاتحاد الأوروبي لكرة القدم «يويفا» على تأجيل البطولة لمدة عام، في حين أدت القيود المفروضة على عدد المشجعين الحاضرين إلى هبوط الإيرادات المتوقعة بما لا يقل عن 300 مليون يورو، ويرجع ذلك أساسًا إلى خسارة أموال التذاكر والضيافة.

ومع انطلاق الحدث أخيرًا في مساء اليوم على ملعب "الأولمبيكو" بالعاصمة الإيطالية روما، حيث تواجه إيطاليا تركيا، سيخلق الوباء، حسبما قالت الصحيفة، تهديدًا وصداعًا لوجستيًا طوال فترة العرض التي تستمر لمدة شهر.

وأضافت: أن منظمي يورو 2020 - والتي لم يتم تغيير اسمها بعد أن طُبع بالفعل على ملايين العناصر من البضائع - أمضوا شهورًا في التفاوض مع الحكومات والمديرين التنفيذيين لكرة القدم والمسئولين الطبيين للاتفاق على بروتوكولات صارمة بشأن ترتيبات السفر وتنظيم المباريات.

وكانت النتيجة إنفاق 10 ملايين يورو إضافية على تدابير الصحة والنظافة، فيما يتوقع اليويفا إجراء حوالي 24 ألف اختبار لـ كوفيد-19 خلال المسابقة، وهو نظام لن يشمل اللاعبين فقط، ولكن أي شخص قد يكون على اتصال وثيق مثل؛ الحكام ومسئولو الفريق وحتى السائقون والمدربون.

كما أكدت الصحيفة أن أولوية المنظمين ستكون تجنب تفشي المرض الذي قد يؤدي إلى خروج البطولة عن مسارها. وقال مارتن كالين من يوفيا: " إن أسوأ سيناريو سيظل يُساورنا حتى نهاية الحدث هو اصابة اللاعبين بما قد يشل قدرة الفرق على اللعب". وأضاف "هناك رونالدو واحد فقط" في إشارة إلى نجم البرتغال.

من ناحية أخرى، قالت "فاينانشيال تايمز" إن منظمي أولمبياد طوكيو 2020 سيُراقبون عن كثب الجهود المبذولة لإنجاح يورو 2020 في خضم الوباء، لاسيما وأن الأولمبياد ومعها دورة الألعاب البارالمبية من المقرر أن تنطلق بعد أسبوعين فقط من نهائي بطولة أوروبا 2020 في استاد ويمبلي بلندن في 11 يوليو المقبل.