رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف
رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف

وزير النقل للمتبرع بأرضه لإنشاء محطة القطار الكهربائي: مثال يحتذى به

نشر
مستقبل وطن نيوز

تفقد الفريق مهندس كامل الوزير، وزير النقل، يرافقه كل من رئيس الهيئة العامة للطرق والكباري، وقيادات هيئة الأنفاق واستشاري المشروع والشركات المنفذة، أعمال إنشاء مشروع قطار (العين السخنة-العلمين الجديدة-مرسى مطروح) اليوم.

بدأت جولة الوزير، بتفقد المشروع من غرب النيل، من تقاطعه مع الطريق الدائري الأوسطي، وصولاً إلى تقاطعه مع طريق الفيوم الصحراوي بمدينة السادس من أكتوبر، حيث يتم تنفيذ الأعمال بمحطة حدائق أكتوبر، التي ستكون محطة مركزية تبادلية مع خط القطار الكهربائي السريع (أكتوبر-أسوان).

ووجه الوزير، بضرورة ربط هذه المحطة التبادلية مع وسائل النقل الأخرى، مثل قطاع مونوريل السادس من أكتوبر، وجميع مواقف وسائل النقل الجماعي، المتواجدة بمحافظة الجيزة، ومدينة السادس من أكتوبر وزايد.

ثم تفقد الوزير، محطة سفنكس حيث التقى قيادات هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة، ورئيس جهاز مدينة سفنكس، واطلع على المخطط العام للمدينة وطرق ربط المحطة مع كل من مطار سفنكس ومدينة الشيخ زايد، وامتدادها، وأشاد الوزير بالتنسيق القائم بين أجهزة وزارتي النقل والإسكان.

ثم تفقد الوزير، باقي قطاعات المشروع، حتى محطة السادات، وخلال تفقده موقع المحطة التي تقع غرب طريق الإسكندرية الصحراوي أمام مدينة السادات، التقى وزير النقل، المواطن الدكتور محمد سعد الدين، والتي جاءت المحطة في نطاق المزرعة الخاصة به، حيث فاجئ المواطن الوزير، بتبرعه بإجمالي المساحة التي ستنشأ عليها المحطة، والطريق الرابط بين المحطة وطريق القاهرة الإسكندرية الصحراوي. 

وأوضح أن هذا يأتي في إطار حبه لمصر وفخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي، الذي تشهد مصر في عهده مشروعات ضخمة تخدم كافة المواطنين، وأثنى الوزير على تصرف المواطن وقدم له الشكر على مشاركته في هذا المشروع القومي العملاق، مؤكدا أن هذا المواطن مثال يحتذى به وهو مواطن مصري محب لبلده.

وأكد وزير النقل أن كافة الأعمال المدنية والإنشاءات تتم بواسطة كبريات الشركات المصرية المتخصصة في هذه المجالات بالإضافة إلى الأعمال الصناعية على الطرق المتقاطعة مع مسار القطار، تحت إشراف الاستشاري العام للمشروع "سيسترا" الفرنسي.

وأوضح أن السرعة التصميمية لقطارات مشروع السخنة / مطروح تبلغ 250 كم /ساعة والسرعة التشغيلية للقطارات 230 كم/الساعة وسرعة القطارات الكهربائية الإقليمية 160 كم/الساعة وسرعة جرارات البضائع الكهربائية 120 كم /ساعة، مضيفاً أن المشروع يشمل 21 محطة منها عدد 9 محطات للقطار السريع وعدد 12 محطة إقليمية بطول نحو 600 كم.

وشدد الوزير خلال جولته على ضرورة تكثيف الأعمال والعمل على مدار الساعة للانتهاء من المشروع، وفقا للتوقيت المخطط خاصة مع أهمية المشروع الذي يعتبر بداية لمنظومة شبكة القطارات الكهربائية السريعة التي سيتم تنفيذها والتي ستمثل نقلة حضارية جديدة في وسائل المواصلات في مصر.

وأشار إلى أن مشروع القطار السريع، سيساهم في تقليل الازدحام المروري، وتحقيق مستويات أمان أعلى للركاب وتأثير أفضل على البيئة ويساعد على التنمية الاقتصادية ويعزز البنية التحتية للمنطقة  ويساعد على احتواء الزحف العمراني، مشيرا إلى أن تنفيذ خط قطار كهربائي سريع (ركاب & بضائع) يربط مدينة العين السخنة على ساحل البحر الأحمر حتى مدينة مطروح على ساحل البحر المتوسط مرورا بالعاصمة الإدارية الجديدة ومدينة السادس من أكتوبر ومدينة برج العرب والعلمين الجديدة سيساهم في ربط العاصمة الإدارية الجديدة والمدن الجديدة بشبكة سكك حديدية لنقل الركاب والبضائع من خلال وسيلة نقل سريعة وعصرية وآمنة.

كما أن منظومة القطار الكهربائي السريع التي ستغطي أنحاء الجمهورية بجانب كونها شرايين تنمية تخدم المناطق العمرانية والصناعية الجديدة والقائمة ستساهم في تخفيض واختصار زمن الرحلات بين المحافظات لأكثر من نصف الوقت الذي يستغرقه المواطن حاليا سواء عبر شبكة القطارات القديمة أو عبر الطرق الحالية الرابطة بين المحافظات كما أن المشروع سوف يساهم في إنشاء مناطق لوجستية جديدة وتخدم جميع المناطق الصناعية أو الزراعية المار بها لنقل المنتجات منها أو نقل الخامات إليها.