رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف
رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف

«البيئة»: مشروع التجلي الأعظم يمثل نقلة نوعية للتحول التنموي

نشر
وزيرة البيئة
وزيرة البيئة

أكدت الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة، أن مصر تشهد حاليا تحولا تنمويا سريعا في كافة المجالات، وأن محمية سانت كاترين تعد أحد أهم المحميات الطبيعية في مصر، والتي تبذل الدولة جهودًا عديدة في مجال الحفاظ على التراث الطبيعي والثقافي والثروات الطبيعية بها، وهو ما يسعى اليه مشروع التجلي الأعظم، والذي يعد نقله نوعية للمدينة، حيث يراعى فيه وبكافة أعمال التطوير التي تقوم بها الدولة ليعطى رسالة لنا وللعالم أن مصر تحافظ على ثرواتنا الطبيعية، بالتوازى مع سعيها المتواصل للتنمية، لأنها حق للأجيال المقبلة، وهو ما يشدد عليه القيادة السياسية والحكومة في توجهاتها للتنمية.

جاء ذلك خلال جولة الدكتورة ياسمين فؤاد التفقدية لمتابعة أعمال التطوير بمشروع التجلي الأعظم بمدينة سانت كاترين، ضمن زيارتها لمحافظة جنوب سيناء، لمتابعة الأوضاع البيئية، بحضور المهندسة إيناس حافظ نائب محافظ جنوب سيناء، وممثلى وزارة الإسكان والمرافق المجتمعات العمرانية.

وأضافت فؤاد أن مدينة سانت كاترين، تأتى من ضمن المدن التي تلقى اهتمام كبير من قبل الدولة، إذ ينفذ مشروع «التجلي الأعظم» فوق أرض السلام، الذي يهدف لإنشاء مزار روحاني بالمدينة، وهى منطقة فريدة من نوعها على مستوى العالم، حيث يجتمع فيها العديد من المميزات البيئية والروحانية والتراثية والثقافية، وهو ما سيقوم المشروع بإبرازها والترويج للمدينة عالميا كوجهة للسياحة البيئية والروحانية.

وشددت وزيرة البيئة، على أن أعمال التطوير تراعي عدم المساس، بالجزء الرئيسي من المحمية الطبيعية، وموقع الوادى المقدس مع عدم إقامة أي مبان بهذه المواقع، حفاظا على قدسية وأثرية والطبيعة الفريدة للمنطقة، حيث سيتم إعداد دراسات بيئية للمشروع ليتوافق التطوير مع الحفاظ على الطبيعة ورعاية مصالح المجتمع المحلى كشريك أساسى لكافة أعمال التطوير.

واختتمت وزيرة البيئة جولتها بزيارة دير سانت كاترين، الذي يعد أحد أهم معالم المدينة وتراثها.

 

عاجل