رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف
رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف

دراسة تحذر من الوجبات السريعة: تؤدي لأمراض خطيرة

نشر
الوجبات السريعة
الوجبات السريعة

أثبتت دراسة جديدة، أن تناول الأكلات الجاهزة أو الوجبات السريعة، ترتبط بشكل كبير بزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية والسرطان.

ووفقا للدراسة المنشورة في مجلة أكاديمية التغذية وعلم التغذية، يعد تناول الطعام بالخارج نشاطًا شائعًا في جميع أنحاء العالم، ولكن كان هناك القليل من الأبحاث حول ارتباطه بالنتائج الصحية.

ونظر المحققون في العلاقة بين تناول الطعام في الخارج وخطر الموت، وخلصوا إلى أن تناول الطعام في الخارج بشكل متكرر يرتبط بشكل كبير بزيادة خطر الوفاة لجميع الأسباب، مما يستدعي مزيدًا من التحقيق، وعلى الرغم من أن بعض المطاعم تقدم أطعمة عالية الجودة، إلا أن الجودة الغذائية للوجبات بعيدًا عن المنزل، خاصةً من سلاسل الوجبات السريعة، تكون عادةً أقل مقارنةً بالوجبات المطبوخة في المنزل.

وأظهرت الدلائل أن الوجبات خارج المنزل تميل إلى أن تكون أعلى في كثافة الطاقة والدهون والصوديوم، ولكنها أقل في الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة والعناصر الغذائية الوقائية مثل الألياف الغذائية ومضادات الأكسدة.

وأوضح الباحث الرئيسي وي باو، أستاذ مساعد في قسم الأمراض المزمنة: "على الرغم من أن الدلائل الناشئة لا تزال محدودة، إلا أنها تشير إلى أن تناول الطعام بشكل متكرر يرتبط بزيادة مخاطر الإصابة بالأمراض المزمنة، مثل السمنة والسكري والمؤشرات الحيوية للأمراض المزمنة الأخرى".

وعلق الدكتور دو: "تُظهر النتائج التي توصلنا إليها من هذه العينة الكبيرة الممثلة على المستوى الوطني من البالغين الأمريكيين أن الاستهلاك المتكررلـ الوجبات السريعة يرتبط بشكل كبير بزيادة مخاطر الوفيات لجميع الأسباب".

وخلص الباحثون إلى أن "الرسالة التي يتم أخذها إلى المنزل هي أن الاستهلاك المتكرر لـ الوجبات السريعة والمعدة بعيدًا عن المنزل قد لا يكون عادة صحية، وبدلاً من ذلك  يجب تشجيع الناس على التفكير في إعداد المزيد من الوجبات في المنزل".

ولا تزال هناك حاجة لدراسات مستقبلية للنظر عن كثب في ارتباط تناول الوجبات السريعة بالخارج بالموت بأمراض القلب والأوعية الدموية والسرطان والخرف والأمراض المزمنة الأخرى.