رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف
رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف

بحث إسباني: لقاح الإنفلونزا يقلل فرص الإصابة بالأزمات القلبية

نشر
صورة تعبيرية من (الإنترنت)
صورة تعبيرية من (الإنترنت)

أفاد بحث طبي جديد بأن الحصول على لقاح الإنفلونزا قد يقلل من الإصابة بنوع شائع من النوبات القلبية لدى الأشخاص الذين يبلغون من العمر 60 عامًا أو أكثر، حيث يسهم الفيروس في تمزيق طبقات البلاك المساهمة في زيادة خطر الإصابة بالنوبات القلبية.

ولجأ باحثون في كلية الطب جامعة "مدريد" في إسبانيا، لتحليل بيانات مسجلة من خمس مواسم متتالية للإنفلونزا، حيث ركزوا على 8,240 شخصًا أصيبوا بنوبة قلبية من النمط الأول، ووجدوا أن مستويات حدة فيروس الإنفلونزا ونزلات البرد مرتبط بزيادة خطر الإصابة بهذا النوع من النوبات القلبية، إلا أن الحصول على اللقاح يسهم بصورة كبيرة في خفض فرص الإصابة بالنوبات القلبين بين من تخطوا الـ 60 عامًا.

وقال الدكتور "جى ألبيرتو جارسيا"، رئيس قسم القلب في مستشفى "دى أستورياس" في "مدريد": "تشير نتائجنا إلى أن فيروسات الإنفلونزا تلعب دورًا رئيسيًا في تمزق طبقات البلاك"، مشيرًا إلى أن الدراسة تؤكد على الحاجة إلى إجراء حملات وقائية خلال مواسم موجات البرد والإنفلونزا، وأهم أداة وقائية لدينا هي التطعيم ضد الإنفلونزا.

وأضاف "جاسيا": "يهدف خبراء الصحة إلى الحصول على معدل تطعيم ضد الإنفلونزا بنسبة تصل إلى 60 إلى 70% للأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 60 عاما وكذلك الأشخاص الذين يعانون من ظروف شديدة الخطورة والعاملين في مجال الرعاية الصحية".

وتابع: "للأسف، لم تتحقق هذه الأهداف في أوروبا أو الولايات المتحدة ومن المهم محاولة الوصول إلى هذا الهدف، وإذا أمكن تجاوزه"، مشددًا على أن الإنفلونزا ليست مرضا تافها، فهي تسبب العديد من الوفيات التي يمكن الوقاية منها لأسباب أخرى غير أمراض الجهاز التنفسي نفسها".

كانت الدراسات السابقة قد أشارت إلى أن خطر الإصابة بالنوبات القلبية كان أعلى بست مرات في غضون أسبوع من الإصابة بالإنفلونزا، وكانت النتائج أكثر وضوحًا بين كبار السن.