رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف
رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف

«فاينانشيال تايمز»: أوروبا لديها الكثير لتتعلمه من جرأة جو بايدن

نشر
جو بايدن الرئيس الامريكى
جو بايدن الرئيس الامريكى

دعت صحيفة "فاينانشيال تايمز" البريطانية، في عددها الصادر اليوم الخميس، قادة الاتحاد الأوروبي للتعلم، مما وصفته بـ"جرأة" الرئيس الأمريكي جو بايدن، إذ رأت أن الاستراتيجية الاقتصادية التوسعية للرئيس بايدن، تتناقض على نحو صارخ مع النزعة الدفاعية للاتحاد الأوروبي.

واستهلت الصحيفة، تقريرا في هذا الشأن، نشرته على موقعها الإلكتروني، يذكر أن سياسة العصر الحديث غالبا ما تنتج نوعين من القادة، فهناك أولئك الذين يسعون للحصول على مظلة حماية ويتبعون سياسات آمنة، وآخرون، وهم عدد أقل بكثير، الذين يشرعون في تغيير المناخ المحيط. واعتبرت أن الديمقراطيات الغربية حظت مؤخرًا بوفرة كبيرة في السياسيين الذين يحتمون من العاصفة.

وقالت الصحيفة: من المفترض أن يكون الشباب والطاقة مترادفين لكن على ما يبدو فإن مهمة إعادة اكتشاف القوة الكامنة في وسط الأزمات قد وقعت على عاتق رجل يبلغ من العمر 78 عامًا وانتقل مؤخرا إلى البيت الأبيض. حتى أنه أثبت، بعد أيام قليلة من تنصيبه، أن حكومته استطاعت تغير زمام الأمور.

ومضت الصحيفة في سرد النجاحات التي حققها بايدن حتى الآن،والتي جاءت على عكس الانتقادات التي انهالت عليه إبان حملة الانتخابات الرئاسية وكانت تأتي معظمها من خصمه الرئيس السابق دونالد ترامب، والذي كان يصفه بـ"جو النائم"، ومع ذلك، أكدت الصحيفة أن نجاح بايدن في التغلب على خصمه، واستعادة قدر من النزاهة للديمقراطية الأمريكية وإعادة بناء التحالفات القديمة للولايات المتحدة فضلا عن جهوده في عودة الحياة إلى طبيعتها في خضم ازمة جائحة فيروس كورونا المستجد "كوفيد- 19" ستكون كافية للغاية للدفاع عن أداء بايدن حتى الآن.

إلى جانب ذلك، أبرزت الصحيفة أن بايدن يسعى لأن يتبع مشروع قانون التحفيز الاقتصادي البالغ قيمته 1.9 تريليون دولار الذي أقره الكونجرس بالفعل، والذي اقترحه قبل شهور للخروج من أزمة الجائحة- حزمة أخرى لتطوير البنية التحتية والتعليمية قد تصل قيمتها إلى 3 تريليونات دولار.

مع ذلك، تابعت الصحيفة البريطانية أن هناك نقاد ربما يقولون إن بايدن لم يفعل أكثر من استغلال "لحظة" كوفيد.

ورغم أن بعضا من هذه الأقاويل قد تكون صحيحة، إلا أن هدف بايدن من هذا الأمر كان يتمحور حول إعادة توازن أساسية لاقتصادات السوق الأمريكي. 

ومن المفارقات أن الأوروبيين، الذين ينادون منذ فترة طويلة برأسمالية أكثر ليونة، لديهم الكثير ليتعلمه. 

ورغم أن المستشارة الألمانية وأقوى سيدة في أوروبا أنجيلا ميركل وافقت على تمويل بقيمة 750 مليار يورو لمعالجة أزمة كوفيد، إلا أنه، من حيث الحجم والتوقيت، يتضاءل بكثير أمام خطط بايدن. 

ولا تزال ألمانيا تسير تحت راية الأصولية المالية، وحتى مع استمرار إغلاق الكثير من دول أوروبا بسبب الوباء، تصر برلين على أن سياسة منطقة اليورو يجب أن تكون متوازنة، ناهيك عن انخفاض معدلات النمو والتوظيف غير الآمن وارتفاع معدلات الركود، إلا أن هذه السياسة أيضا من شأنها أن تغذي سياسات التظلم الشعبوية.

وأخيرا، رأت "فاينانشيال تايمز" في ختام تقريرها أن "جرأة بايدن يجب أن تقاسفي مقابل النتائج السلبية لسياسة التقاعس عن العمل. وبغض النظر عن المصير النهائي لتجربته، توصل بايدن إلى إجابة مفادها أن الديمقراطية تزدهر عندما يعمل النظام مع مواطنيه.

عاجل