رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف
رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف

يستخدم في صناعة الأدوية ووقود الطائرات

جولة لـ«مستقبل وطن نيوز» تكشف حكاية «الذهب الأخضر» في صحراء الوادي الجديد.. فيديو

نشر
زراعة الجوجوبا بالوادي
زراعة الجوجوبا بالوادي الجديد

الجوجوبا محصول صحراوي، يتحمل الحرارة وملوحة التربة العالية وأيضًا المياه العالية الملوحة، والعيش في درجة من (-5 إلى 50) درجة مئوية، ويقاوم الأمراض والآفات وغير مستهلك للمياه.

وزراعة أشجار الجوجوبا الزيتية تعتبر من أهم مشروعات الزراعة التي تبنتها محافظة الوادي الجديد، والتي تنتج أغلى نوع من الزيوت في العالم ويستخدم في تصنيع مستحضرات التجميل وعلاج البشرة والجلد، كما يدخل في العديد من الصناعات المختلفة أبرزها صناعة الوقود الحيوي للطائرات.

شجرة «الجوجوبا» تخرج من رمال الوادي الجديد وتعزز العائد الاقتصادي للبلاد

الدكتور مجد المرسي، وكيل وزارة الزراعة بالوادي الجديد، كشف في تصريحات لـ" مستقبل وطن نيوز"، عن أن الجوجوبا تتحمل ندرة المياه وقسوة المناخ الصحراوي، لذلك فإن محافظة الوادي الجديد تعتبر أرض خصبة لهذا النبات ذو القيمة الاقتصادية العالية، والذي يدخل في صناعة المستحضرات الطبية والأدوية والتركيبات الكيميائية المختلفة، كما أنه بدأ يُستخدم مؤخرًا في صناعة الوقود الحيوي للطائرات وهو ما عزز العائد الاقتصادي له لذلك يعرف بالذهب الأخضر نظرًا لقيمتها المرتفعة.

المرسي، أكد زراعة 1850 فدانًا من المحصول بواقع 1800 بقرية بغداد بمركز باريس تابعة لشركة متخصصة في زراعة المحصول، حيث إن المحصول يباع بواقع 80 جنيهًا للكيلو الجرام من الثمار، بينما يصل سعر الزيت منها بواقع 300 جنيه للتر منه.

المحصول ينتج زيوتًا للوقود الحيوي للطائرات.. ويدخل في صناعة الأعلاف

 

المهندس إسماعيل محمد، رئيس مجلس إدارة الشركة المختصة بتنفيذ المشروع بمنطقة قرية بغداد بمركز باريس في الوادي الجديد، من جهته قال، إن هذا المشروع هو أكبر مشروع لأشجار الجوجوبا الطبية في الوادي الجديد، يجري تنفيذ المشروع بصورة منتظمة دون معوقات، وذلك بدعم متكامل من اللواء محمد الزملوط، محافظ الوادي الجديد.

وأكد إسماعيل، القيمة الاقتصادية للجوجوبا عالية جدًا، حيث تحتوي بذوره على (40%-60%) من وزنها زيت نقي، ويدخل في العديد من الصناعات الدوائية المهمة لما تشمله من مواصفات عالمية فريدة للعناية بالجسم والبشرة والشعر، وأصبح عنصرًا مشتركًا في مكونات المنتجات الصحية والعناية بالجمال ويتشابه زيت الجوجوبا مع زيت حوت العنبر، ويتم بيعه بأسعار مرتفعة نظرا لأهميته الطبية.

وأضاف إسماعيل، أن حجم إنتاج الجوجوبا بمصر حاليًا من الشركة يشكل 95% على مستوى الوطن العربي، حيث إن مصر لديها إمكانية لزراعة أكثر من 300 ألف فدان بالمحصول لزيادة القيمة الاقتصادية لمياه الصرف والحد من مصادر التلوث البيئي.

وأضاف إسماعيل، أنه تم إقامة أكبر مشتل لإنتاج شتلات الجوجوبا من إكثار العقل الخضرية من أمهات تم اختيارها وانتخابها عالية الإنتاجية ذات صفات خضرية جيدة من حيث الارتفاع وعرض الشجرة وعدد الأفرع الرئيسية والفرعية وعدد سلاميات النمو الخضري والعقد وطول السلاميات وعدد الأزهار بها ووجود عناقيد زهرية وعدد الأزهار بها في العنقود الزهري، وأيضًا الصفات المحصولية من حيث عدد ثمار الشجيرة وحجم الثمرة ووزنها ونسبة الزيت بها.

النبات يتحمل المناخ الصحراوي القاسي وندرة المياه.. والمحافظة أرض خصبة له

 

وأوضح الخبير الدولي في زراعة الجوجوبا، أن التوجه نحو زراعة الجوجوبا لإمكانية الاعتماد على ريها بمياه الصرف الزراعي، أو مياه الآبار ذات الملوحة المرتفعة، كما تروى بمياه الصرف الصحي مثلما يحدث في واحة الداخلة، وتروى أيضًا بمياه الصرف الزراعي كما في واحة سيوة.

وأشار إسماعيل محمد،  إلى أن مخلفات عصر الزيوت يمكن الاستفادة منها في إنتاج الأعلاف "الكسب" المستخدم في عدد من الصناعات منها الصناعات الطبية والأعلاف وإنتاج البروتين عالي الجودة كبديل لبروتين فول الصويا، بالإضافة إلى باقي منتجات النبات التي يمكن أن يكون لها استخدامات عديدة من قشور البذور وأوراق النبات.

- المحافظ: المرحلة الأولى للمشروع تضمنت زراعة ١٨٠٠ فدان

ولفت إسماعيل، إلى أن إجمالي عدد الشتلات التي تم إنتاجها بلغت 6 ملايين شتلة في العام، مشيرًا إلى أنه في سبيل تحقيق ذلك فقد مرت الشركة بمراحل عديدة شملت انتخاب أمهات مزروعة بالبذرة، وإنشاء مزرعة لهذه الأمهات الحاملة لهذه الصفات الجيدة للمحافظة عليها وإكثارها، وزراعة الشتلات الناتجة من هذه الأمهات في مناطق مختلفة من جمهورية مصر العربية للتعرف على مدى تحملها وقدرتها الإنتاجية خاصة تحت ظروف الصحاري المصرية المختلفة، وانتخاب آخر لمثل هذه الأمهات المنتخبة لانتخاب الأمهات التي تفوقت في الإنتاجية وأثبتت قدرتها على التحمل لمختلف الظروف المصرية خاصة في المناطق الصحراوية من حرارة و رطوبة وبرودة وملوحة التربة وجفاف.

 

من جانبه، أكد اللواء محمد الزملوط، محافظ الوادي الجديد، أن تنفيذ مشروع استثمار زراعي لزراعة نبات الجوجوبا والفول البلدي على مساحة ٧٥٠٠ فدان على طريق قرية بغداد "مركز باريس" - الأقصر.

وأكد الزملوط، أن المرحلة الأولى للمشروع تضمنت زراعة ١٨٠٠ فدان جوجوبا و٥٠٠ فدان فول بلدي وخضروات وحفر ١٠ آبار ري ومحطات طاقة شمسية، كما يستهدف المشروع زراعة ٥٠٠ فدان نخيل ضمن مبادرة رئيس الجمهورية خلال العام الحالي.

وكان وجه المحافظ، خلال زيارته لمشروع الجوجوبا بقرية بغداد بمركز باريس، الإثنين الماضي، بفتح منافذ لبيع الخضروات بأسعار مخفضة لخدمة أهالي المركز وإلحاق العمالة من شباب القرى المجاورة للعمل بالمشروع.