رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف
رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف

«الاحتياطي الفيدرالي»: لا داعي لرفع الفائدة بوتيرة أسرع من 0.5%

نشر
مستقبل وطن نيوز

قال رئيس الاحتياطي الفيدرالي في أتلانتا، رافائيل بوستيك، إنه يفضل أن يستمر صانعو السياسة النقدية في رفع أسعار الفائدة بنصف نقطة مئوية وعدم القيام بإجراء أكبر من ذلك.

وقال بوستيك، لمايكل ماكي، في مقابلة مع تلفزيون بلومبرغ، إن رفع الفائدة نصف نقطة مئوية "خطوة متشددة للغاية، ولا أعتقد أننا بحاجة إلى التحرك بقوة أكبر، ويمكننا الإبقاء على تلك الوتيرة وننتظر لنرى كيفية تفاعل الأسواق".

كان بوستيك توقع في مقابلة لاحقة أجراها مع رويترز، وتم بثها على تويتر، انخفاض احتمالات رفع الفائدة 75 نقطة أساس خلال الأشهر المقبلة قائلاً: "لا أستبعد مناقشة أي شيء على الطاولة".

"الاحتياطي الفيدرالي" يُحذر من تدهور السيولة في الأسواق

 

رفع مسؤولو الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة نصف نقطة مئوية الأسبوع الماضي، وأشار رئيس "المركزي الأمريكي" جيروم باول إلى استمرار الرفع بتلك الوتيرة في الاجتماعات المقرر عقدها في يونيو ويوليو للحد من التضخم، واستبعد زيادة أكبر بمقدار 75 نقطة أساس.

يرى بعض المعارضين أن الفيدرالي تأخر كثيراً في بدء التشديد النقدي بعد ارتفاع التضخم لأعلى مستوياته منذ 40 عاماً.

أشار جيمس بولارد، رئيس الاحتياطي الفيدرالي في سانت لويس، إلى أنه لا يتوقع رفع الفائدة 75 نقطة أساس، لكن يمكن النظر في زيادة بهذا الحجم إذا لزم الأمر، خاصة مع نجاحها عندما لجأ الاحتياطي الفيدرالي إلى استخدامها في التوسع خلال حقبة التسعينيات.

 

مواجهة التضخم


قال بوستيك في مقابلته مع بلومبرغ: "أعتقد حقاً أننا بحاجة إلى الوصول لمستوى محايد"، في إشارة إلى سياسة نقدية لا تحفز نمو الاقتصاد ولا تتسبب في الانكماش.

وأضاف: "بالنسبة لي، أرى رفع الفائدة لما يتراوح بين 2-2.5%وصولاً للمستوى المحايد، ووقتها ننتظر ونرى ما يحدث".

حمّى سوق الإسكان تصعب على الاحتياطي الفيدرالي لجم التضخم

 

أوضح بوستيك خلال مقابلته على هامش مؤتمر مجلس الاحتياطي الفيدرالي في أتلانتا للأسواق المالية، الذي عٌقد في جزيرة أميليا، في فلوريدا، أنه وبمجرد وصول السياسة النقدية إلى النطاق المحايد، يمكن لمسؤولي الفيدرالي تقييم ما إذا كانت هناك حاجة إلى تحركات إضافية برفع نصف نقطة مئوية، أو تحركات بربع نقطة أو عدم التحرك.

قال بوستيك: "من وجهة نظري، سوف نتحرك بضع مرات، ربما مرتين أو ثلاثة، ونترقب ما سيحدث، وكيف يستجيب الاقتصاد، وما إذا كان التضخم يواصل الاقتراب من هدفنا البالغ 2%، وبعد ذلك يمكننا التوقف قليلاً لنرى كيف تسير الأمور."

تزامنت تصريحات بوستيك مع تكراره التأكيد على التزامه القيام بكل ما هو مطلوب لخفض التضخم.

وأضاف بوستيك: "أول شيء يدور في ذهني، أن التضخم مرتفع للغاية، ونحتاج إلى التصرف بشكل حاسم بهدف محاولة السيطرة على التضخم".

تفاؤل حذر


توقع بعض الاقتصاديين أن يؤدي التشديد النقدي لكبح التضخم إلى ركود الاقتصاد الأمريكي، وفي المقابل، قال بوستيك، إنه "متفائل بحذر"، وإن الظروف الاستثنائية التي نشهدها عقب جائحة تحدث مرة واحدة في القرن، جعلت التنبؤات صعبة بشكل خاص.

أوضح بوستيك، أن تحسن وتيرة التضخم قد يأتي جزئياً من جانب العرض، حيث تعمل الشركات بشكل أفضل مع تعزيز الإمدادات، كما أشار إلى ما ذكره بعض مسؤولي جهات الأعمال من ظهور علامات على تراجع بعض تحديات سلسلة التوريد التي استمرت خلال الوباء، ومن بينها على سبيل المثال، انخفاض الطلب مؤخراً على سائقي الشاحنات.

لا تتوقعوا أن يصنع الاحتياطي الفيدرالي المعجزات

 

قال بوستيك لوكالة رويترز في مقابلة أجريت عبر تويتر: "بعض المؤشرات التي شهدناها مؤخراً تؤكد عدم تسارع التضخم على أساس شهري، وهذا شيء جيد، نأمل أن يستمر ذلك مع بدء استقرار سياساتنا".

بالإضافة إلى ذلك، فقد أضافت الولايات المتحدة أكثر من 400 ألف وظيفة الشهر الماضي، ما كان يمكن اعتباره "سبباً للاحتفال" في السنوات السابقة، على حد قوله.

وأضاف بوستيك: "هناك الكثير من زخم الاقتصاد حالياً، وقد نفقد الكثير من ذلك الزخم حتى ونحن نرفع أسعار الفائدة."

وقال بوستيك: "لكي نكون واضحين، فإننا نركز اهتمامنا، وأنا أيضاً على فعل كل ما هو مطلوب إذا لزم الأمر للتأكد من بقاء الاقتصاد في مسار صحيح".

عاجل