رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف
رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف

وزيرة الهجرة: مؤتمرات «مصر تستطيع» تستدعي مشاركة الخبرات الوطنية بالداخل والخارج

نشر
مستقبل وطن نيوز

أكدت السفيرة نبيلة مكرم عبدالشهيد، وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، أن النسخة السادسة لسلسلة مؤتمرات "مصر تستطيع"، التي تعقد تحت رعاية الرئيس عبدالفتاح السيسي، تأتي في توقيت بالغ الأهمية.
 

وأضافت الوزيرة اليوم الاثنين، خلال استقبالها الدكتور هاني دميان، وزير المالية الأسبق، الخبير الاقتصادي الدولي، في إطار الاستعدادات الجارية لعقد المؤتمر، أن تلك النسخة تستدعي مشاركة كافة جهود الدولة وأجهزتها المعنية والخبرات الوطنية بالداخل والخارج لدعم استراتيجية الدولة للتعامل مع مقتضيات المشهد العالمي المتشابك والتحديات التي أحدثتها التطورات الوبائية والاقتصادية والجيوسياسية على الأسواق الصاعدة وعلى مجمل النشاط الاقتصادي العالمي ككل، وكذلك طرح مقترحات لتجاوز التحديات التي أصابت النشاط الصناعي على وجه خاص نتيجة ارتفاع الأسعار العالمية لمدخلات الإنتاج والمواد الخام بصورة كبيرة.
 

وأفادت وزيرة الهجرة، بأن النسخة الحالية من المؤتمر ستتضمن جلسة عمل حول التمويل الصناعي، ويشارك فيها الدكتور هاني دميان، لخبرته المحلية والدولية؛ بحضور عدد من أبرز الخبراء المصريين المتخصصين في السياسات المالية بالخارج، بالإضافة إلى جلسة عن الاقتصاد الأخضر والدور المحوري الذي ستقوم به الصناعات الخضراء كمحاكاة للاقتصاد المستقبلي واستدامة جهود التنمية، مشيرة إلى الترابط بين هذه الجلسة المهمة وقمة تغير المناخ Cop27، الذي تستضيفه مصر في نوفمبر المقبل بمدينة شرم الشيخ.
 

من جانبه، اتفق الدكتور هاني دميان، وزير المالية الأسبق، على الطرح الذي سردته وزيرة الهجرة السفيرة نبيلة مكرم، مؤكدا أن المؤتمر يقدم مساهمة الخبراء بالخارج في تطور الأوضاع الاقتصادية العالمية، ويعزز الاستفادة من الفرص التي أتاحتها التحديات الراهنة.
 

وأشار إلى المبادرة الرئاسية "100 مليار دولار صادرات" التي أطلقها رئيس الجمهورية، وأوضح أنها ستكون القوة الدافعة للاقتصاد وتتطلب توحيد الجهود صوب هذا الهدف، ويمكن تحقيقه بتغطية الصادرات الصناعية، وتوسيع قواعد المصدرين وقواعد المنتجات القابلة للتصدير من خلال الدخول في سلاسل الإنتاج الإقليمية والدولية التي تتطلب جهودا على كافة المستويات بالتعاون مع الغرف التجارية والدول الشريكة وكذا اتحاد الصناعات وغيرها.
 

وأضاف الخبير الاقتصادي أن هذا الأمر يطرح حوارا حول تعزيز أدوار هذه الغرف والاتحادات بما يحقق المصلحة العليا للبلاد وكما هو معمول به في عدد من الدول.
 

جدير بالذكر أنه من المقرر عقد أولى جلسات مؤتمر "مصر تستطيع بالصناعة" يوم 31 مايو الجاري، بحضور لفيف من المسئولين ورجال الصناعة في مصر وعدد من ذوي الخبرات من المصريين بالخارج في شتى المجالات، وتعد قطاعات الصناعة الخضراء والصناعات الدوائية وصناعة السيارات وصناعة الغزل والنسيج والملابس وأولوية النفاذ للأسواق الإفريقية من أهم فعاليات مؤتمر مصر تستطيع المرتقب في نهاية الشهر الجاري.
 

وتعقد النسخة السادسة من المؤتمر تحت شعار: "مصر تستطيع بالصناعة"، وبالتنسيق مع وزارات التجارة والصناعة، قطاع الأعمال، وعدد من الجهات الرسمية بالدولة.