رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف
رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف

مسؤول ياباني: أولمبياد طوكيو 2020 ستشهد تطورًا كبيرًا في البنية التحتية

نشر
صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

أكد سوجاوارا هيرواكي، نائب مدير وزارة الأراضي والبنية التحتية والنقل والسياحة اليابانية، إن دورة الألعاب الأولمبية القادمة طوكيو 2020، ستشهد تطورًا كبيرًا وتغييرًا جذريًا على مستوى البنية التحتية مقارنة بدورة الألعاب الأولمبية التي استضافتها طوكيو عام 1964.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عبر شبكة الإنترنت نظمته وزارة الخارجية اليابانية بالتعاون مع اللجنة المنظمة لدورة الألعاب الأوليمبية تحت عنوان "إرث البنية التحتية بالمقارنة بين دورة الألعاب الأولمبية "طوكيو 1964" و"طوكيو 2020".

وعقد هيرواكي مقارنة بين البنية التحتية في أولمبياد طوكيو 1964، وهي أول دورة أولمبية تستضيفها القارة الأسيوية في تاريخها، والبنية التحتية الحديثة المتطورة الموجودة حاليًا في طوكيو، والتي تواكب التقدم العلمي والتكنولوجي الذي يشهده العالم حاليًا، مشيرًا إلى أنه من المتوقع أن تترك الدورة الأولمبية الحالية إرثا غير مسبوق مع وجود تغييرات جذرية في مختلف المناحي، حيث هناك العديد من التقنيات الحديثة التي تستخدم لأول مرة في البطولة.

وقال هيرواكي إن طوكيو في بطولة 1964 شهدت تطويرًا في البنية التحتية كان غير مسبوق في ذلك وقت، فقد كانت طوكيو وقتها مدينة حديثة تمتلك وسائل نقل متطورة على أحدث طراز في ذلك الحين.

وأضاف أن بطولة 1964 شهدت افتتاح شبكة قطارات توكايدو شينكانسن، قبيل الألعاب الأولمبية، وكانت تربط مدينتي طوكيو وأوساكا، مؤكدًا أن تطوير البنية التحتية في هذه البطولة كان حجر الزاوية في النمو الاقتصادي لليابان بعد ذلك.

وحول البنية التحتية في طوكيو 2020، قال المسؤول الياباني إن البنية التحتية في هذه البطولة أخذت في الاعتبار التصميمات العالمية، والطرق الخالية من العوائق لاستخدامها من قبل ذوي الهمم، فضلاً عن استخدام كراسي متحركة لذوي الهمم في الاتوبيسات، ووسائل المواصلات، بالإضافة إلى تعزيز عوامل الاستدامة، واستخدام مواد صديقة للبيئة.