رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف
رئيس مجلس الإدارة
أشرف رشاد
نائب رئيس مجلس الإدارة
دينا عبد الكريم
رئيس التحرير
أحمد ناصف

«بطاقة الشعائر» و«السوار الذكى».. تطبيقات الذكاء الاصطناعى تسهل أداء مناسك الحج

نشر
مستقبل وطن نيوز

حققت تطبيقات وتقنيات الذكاء الاصطناعي، التي حرصت المملكة على تطبيقها في حج هذا العام، تسهيلات كبيرة لضيوف الرحمن في أداء مناسك الحج، والوصول إلى المشاعر المقدسة بكل سهولة، وذلك في ضوء ما شهده العالم من استمرار تطورات جائحة كورونا، الأمر الذي جعل من الضروري الاستعانة بالخدمات الرقمية وتسخيرها لخدمة الحجاج.

 

وأوضحت وكالة الأنباء السعودية أن المملكة أتاحت، منذ بداية الإعلان عن إجراءات حج هذا العام، موقعا إلكترونيا لتسجيل الراغبين في أداء مناسك الحج للمواطنين والمقيمين داخل المملكة من خلال المسار الإلكتروني للحجاج الذي أطلقته وزارة الحج والعمرة، كما سهلت على الحجاج الحصول على تصاريح الحج من خلال تطبيق "توكلنا" بشكل إلكتروني.

 

كما تم إطلاق بطاقة شعائر الذكية، في خطوة نحو تعزيز الخدمات الرقمية المقدمة لضيوف الرحمن، وربط العمليات والخدمات ضمن منصة إلكترونية متكاملة، والتي تقدم العديد من الخصائص والميزات كالاحتفاظ بمعلومات الحجاج الشخصية، والسكنية، وإرشادهم لسكنهم في المشاعر والتحكم بالدخول إلى المرافق المختلفة والحد من الحج غير النظامي.

 

وأشارت الوكالة إلى السوار الذكي "نسك" الذي يرتديه الحاج لتوفير كامل المعلومات حول الحاج، والحالة الصحية (محصن، محصن جرعة أولى، محصن متعافٍ) ومتابعة ورصد بيانات الحالة الصحية المتعلقة بقياس نسبة أكسجين الدم ونبضات القلب، وخدمات طلب المساعدة الأمنية أو الطبية الطارئة؛ مما يسهم في سرعة الوصول إلى موقعه ومساعدته.

 

كما طوعت المملكة التقنية في تعقيم المسجد الحرام، من خلال توفير الروبوت لتعقيم مساحات أوسع وتغطية جنبات المسجد الحرام، إذ تعمل بنظام تحكم آلي مبرمج على خريطة مسبقة، وعلى 6 مستويات مما يحسن سلامة الجو الصحي البيئي، وتحليل متطلبات التعقيم بذكاء، وذلك بالإضافة إلى خدمة "روبوت الفتوى الآلي" بمساجد المشاعر المقدسة، ومقر الحملات، والتي تحقق التواصل المرئي عن بُعد بين السائل والمفتي على مدار 24 ساعة، وتقديم التوعية والإرشاد التي يحتاجها الحجاج طيلة الموسم.

 

كما تم ترجمة خطبة يوم عرفة لغير الناطقين باللغة العربية سواء داخل الحرم أو في جميع أنحاء العالم بـ 10 لغات، مما يسهم في إتاحة الفرصة لأكبر عدد ممكن من المسلمين من أداء فريضة الحج والعمرة على أكمل وجه، بالإضافة إلى إطلاق برنامج الأضاحي، الذي يتيح للحجاج والمضحين توكيل المنصة بأداء نسك الهدي والأضاحي وتوزيعها على مستحقيها خلال أوقاتها الشرعية.